بعد النجاة من القائمة السوداء للملاذات الضريبية..بوسعيد يعرض التقارب القانوني مع أوروبا

28 ديسمبر 2017 - 06:00

بعدما نجا المغرب من القائمة السوداء للاتحاد الأوربي، المتعلقة بلائحة الدول، التي تعد ملاذات ضريبية، يقدم وزير الاقتصاد والمالية، يومه الخميس، في مستهل انعقاد المجلس الحكومي، عرضا حول التقارب القانوني للمغرب مع الاتحاد الأوربي.

ويأتي ذلك بعد 3 أيام فقط من كشف الوزير أمام أعضاء لجنة المالية والتنمية الاقتصادية، كواليس نجاة المغرب من اللائحة السوداء للاتحاد الأوربي.

وقال بوسعيد، أول أمس الثلاثاء، إن دول العالم كلها منخرطة في الشفافية الجبائية، وتبادل المعلومات بين إدارات الضرائب.

وكشف الوزير أن الاتحاد الأوربي كلف فريقا من الخبراء، في يوليوز 2016، لدراسة الأنظمة الضريبية للشركاء، مشيرا إلى أنه اتصل به، بعدما علمت الحكومة المغربية بوجود المغرب ضمن البلدان المعنية بالدراسة، وأخبره بأن ما أقدم عليه غير مهني.

وأضاف الوزير أن” فريق الخبراء لم يزر المغرب، بعدما كان وعد بذلك، واكتفى بإرسال لائحة من الأسئلة ليجيب عنها المغرب”.

وأوضح أن وزارته أجابت قبل أن يصل إلى علمها أن الفريق الأوربي له ملاحظات، وبالتالي هناك احتمال أن يدرج المغرب في اللائحة السوداء، بمبررات تتعلق بالتأخر في تفعيل اتفاقيتين، سبق المغرب أن وافق عليهما.

ويتعلق الأمر، يؤكد الوزير، بالاتفاقية المتعلقة بتسريع التبادل المعلوماتي للضرائب، والثانية أبرمها المغرب مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وتتعلق بمعايير تآكل الوعاء الضريبي، وتحويل الأرباح لمواجهة استراتيجيات التهرب الضريبي.

وشدد الوزير نفسه على أن المغرب تعامل بشفافية مع الموضوع، وقدم الضمانات على أنه منخرط، وملتزم بمحاربة التهرب الضريبي، مؤكدا أن المملكة كانت معرضة لجزاءات مالية، وقطع الدعم المالي عنها.

وانتقد بوسعيد منهجية إعداد اللائحة السوداء، وقال: “مع الأسف إن هناك دولا أوربية تُعتبر ملاذات ضريبية، ومع ذلك لا توجد ضمن اللائحة السوداء”.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي