جدل بعد "رفض" قنصلية بولونيا زواج مغربية من إيطالي

28 ديسمبر 2017 - 08:02

أثار خبر رفض القنصلية المغربية بمدينة بولونيا بشمال شرق إيطاليا، منح الترخيص لشابة مغربية للزواج من مواطن إيطالي بداعي أنه غير مسلم، جدلاً كبيراً في إيطاليا تناقلته وسائل إعلام محلية على نطاق واسع.
ونشرت وسائل الاعلام الإيطالية قصة المهاجرة المغربية المقيمة بمدينة بيزارو والتي طالبت بعدم الكشف عن هويتها، والتي زعمت فيها تعرضها للاهانة من طرف موظفي القنصلية المغربية .
واشتكت المغربية من “التدخل في حياتها الشخصية وفرض اعتناق الديانة الاسلامية على زوجها لتيسير زواجهما”، كما تحدثت عن كونها تعرضت “لمعاملة سيئة إذ طُردت من القنصلية المغربية لمدينة بولونيا، وتعرضت للسب حتى انهارت باكية”.وفق ما أوردته يومية “إل جورنالي” لنهار اليوم الثلاثاء.
وانتقدت وسائل الإعلام في إيطاليا رفض السلطات القنصلية المغربية رفض زواج المغربية من المواطن الإيطالي فقط لكونه مسيحي، وتحدث بعضها عن كون هذه الواقعة تخدش صورة المغرب البلد “المعتدل”.
وبعد رفض القنصلية الترخيص لها بالزواج، قامت المغربية البالغة من العمر 29 سنة، باللجوء إلى القضاء الذي منحها رخصة الزواج، بشكل استثنائي، رغم أن القوانين الإيطالية تلزم الأجنبيات بضرورة الحصول على ترخيص من سلطات بلدانها للتصديق على زواجها، وفق ما تنص عليه فصول القانون المدني الإيطالي.
وعلق قنصل المملكة المغربية بمدينة بولونيا على هذه الواقعة بقوله  إنه “طبق فقط القوانين المغربية في هذا المضمار والتي لا تقبل زواج كل مغربيةً من رجل غير مسلم إلا بعد دخوله الإسلام”.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ZERWALI مونبولييه منذ 3 سنوات

هههههه ، لو كان القانون يطبق عندنا ، لما كنا هنا أصلا ! أمضيت أزيد من ثلتي حياتي في أوروبا مغتربا ، وكان من بين أسوأ الأيام عندي ذلك اليوم الذي أقصد فيه قنصلية بلادي ؛ تعال واستكبار من بعض الموظفين واحتقارهم لمغاربة المهجر حتى أن بعضهم يتعامل وكأنه في مخفر شرطة أو صاحب ضيعة ٠٠وحكى لي صديقي محمد ف رحمه الله في أواخر التسعينات أنه كلما اشتاق وحن إلى مسقط رأسه بتاونات صاحب أحدا ليجدد وثيقة ما أويسجل مولودا جديدا ، وبمجرد خروجه يصرخ ويبصق ويحمد الله على أنه زار المغرب في ظرف ساعة أوساعتين ولم يكن مضطرا إلى المبيت !

مهاجر منذ 3 سنوات

سلام لقد أصبحنا صغارا جدا بسبب هده المومسات العابرين للقارات في الخليج و المحيط شوهو صورتنا ف جميع البلدان ،لشيءواحد هو الطمع و حب المال باي طريقة و المصيبة في هذا راجع الى التربية فمعظم عائلات يعرفون مصدر ذخل بناتهم و هم راضون على هدا الذل ،أين العزة و الاحترام يا مومسات تضحكون علينا الكلاب و الخنازير ،لان القانون واضح لا يحق الزواج من غير المسلم للمسلمة يا كلبات المادة في حكمة يعرفها الله سبحانه ،أين الوطنية،تبيعون عفة الله وفِي الأخير يتركوناكم ك الكلاب في للشوارع ،و الله شاهدت أمثلة بعيني في أوربا

عبد الحق بروكسيل منذ 3 سنوات

لا حولا و لا قوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله و نعم الوكيل من هذا النوع من البشر الذين لا يحسبون للدين حساب بالزيادة على ذلك يشوهن سمعة المرأة المغربية المجاهدة الصابرة للحلوة و المرة من اجل كرامتها و جاو هاذ المركات المزورة تطيح بما بناه هؤلاء الأمهات و الآباء

التالي