مركز حقوقي يكشف أسباب وخلفيات وفاة "شهيدي الفحم"

28 ديسمبر 2017 - 10:10

طالب المركز المغربي لحقوق الإنسان، بفتح تحقيق حول ملابسات الحادث الأليم الذي أودى بحياة شابين بمدينة جرادة قضيا نحبها غرقا من أجل لقمة العيش.

وشدد المركز في تقرير أعدته لجنة التحقيق المحلية التابعة له، توصل “اليوم 24” بنسخة منه، على ضرورة تحديد المسؤوليات، وترتيب الجزاءات اللازمة، والتحقيق في مسألة منح تراخيص استغلال المناجم لفائدة أشخاص ذاتيين، “كما لو أن الأمر يتعلق بمقالع الأحجار، في حين أن استغلال المناجم يتطلب إمكانات هائلة وقدرات تقنية كبيرة، وبإشراف مؤسسات ضخمة”.
المركز المغربي أكد أيضا ضرورة اعتماد المقاربة التشاركية، انسجاما مع مقتضيات الدستور المغربي، وكذا الخطابات الملكية، ودعا المسؤولين المحليين والإقليمين، المعينين، والمنتخبين إلى فتح قنوات الحوار، والتواصل مع فعاليات المجتمع المدني، والإنصات إلى هموم الساكنة، وكذا إعداد السياسات العمومية بما يتلاءم وتطلعات الساكنة.

وفي السياق ذاته، اعتبر المركز في تقريره أن وفاة عاملي التنقيب العشوائي عن الفحم، هو نتيجة واقع مهني غاية في الخطورة، بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الإقليم في ظل انعدام بدائل إقتصادية حقيقية، كما جاء في الإتفاقية الإقتصادية والإجتماعية التي وقعها المسؤولون بعد تسريح العمال مباشرة، والتي لم تعرف طريقها إلى التنفيذ، الشيء الذي دفع ويدفع بآلاف المواطنين والمواطنات إلى الارتماء في أحضاء آبار محفوفة بكل المخاطر الصحية ومخاطر الموت.

وشكلت عملية منح تراخيص لبعض الأشخاص “المحظوظين” بإقليم جرادة-بحسب المصدر ذاته- ظهور ريع اقتصادي، دفع بالعديد من المواطنين إلى القبول بأجواء عمل خطرة وبدون ضمانات صحية، ولا مادية، ولا اجتماعية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي