الخلفي: 2017 سنة المبادرة والانتصارات الدالة لا ينكرها إلا جاحد

28 ديسمبر 2017 - 20:38

قال مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن سنة 2017 كانت سنة تثبيت الحسم الذي شهدته 2016، وأنها سنة المبادرة والتقدم والانتصارات الدالة في إطار القضية الوطنية، مشددا على أنه “لا يمكن أن ينكرها إلا جاحد”.
وأكد الخلفي خلال الندوة الصحافية التي أعقبت الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، أن المناورات التي تقوم بها جبهة البوليساريو، تدل على حالة التخبط واليأس والتفكك التي تسود في صفوفها، بسبب الانتصارات المتتالية التي تراكمها المملكة في الدفاع عن وحدته الترابية.
وأوضح الوزير أن البلد يتقدم اليوم بخطوات رائدة وقوية في مجال الدفاع عن وحدته الترابية وتثبيتها، ويشتغل على الأرض في إطار نموذج تنموي بدأ يحقق نتائج ويعطي ثمارا تجعل كل من يزور المنطقة يقف على حجم التحولات التي تجري على الأرض.
وعاد الخلفي ليؤكد على إنجازات البلد على المستوى السياسي، سواء تعلق الأمر بالسياسة الإفريقية للمغرب أو بشراكاته الإستراتيجية أو على صعيد الأمم المتحدة.
وذكر الوزير، بالقرار الذي اتخذته الحكومة بشأن المنطقتين الصناعيتين بالعيون، وذلك استجابة لمطالب الاتحاد العام لمقاولات المغرب من أجل المضي بشكل أعمق في مجال الاستثمار على مستوى المنطقة.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ريفي منذ 3 سنوات

دولة المخرب التي تمارس الدكتاتورية ونزع جمبع حقوق البشر ان لله وان اليه راجعون

بلحسن منذ 3 سنوات

استنتجت من القول هذا ان الحسيمة و الصويرة و جرادة تجمعات على سطح المريخ......و الرجل نفسه ورثناه ديموقراطيا عن انجازات الحكومة الماضية.....و الإشارة بالسبابة لكي لا يتبقى اش شك ان الأمور claires.

TEACHER منذ 3 سنوات

C'est Cleaaaaire !!

مغربي منذ 3 سنوات

حكومة التصريحات والبلاغات،المواطن مل الكلام الخاوي،نريد افعال لا اقوال ،حكومة فاشلة وبلا رأس تمشي بلا خطة ولا استراتيجية،فهي لا تستجيب لتطلعات المواطن المغربي.

Hakim منذ 3 سنوات

سنة ظلم فيها الريف وناسها

التالي