معركة «صيدياو» متواصلة

30 ديسمبر 2017 - 00:02

بعد تعذّر صدور قرار منح المغرب العضوية الكاملة في المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا، في قمتها التي انعقدت في بداية دجنبر الجاري في نيجيريا، تستمر معركة المغرب في الكواليس الدبلوماسية لتجاوز العقبات التي تحول دون هذا الانضمام.

معركة تشمل الجانبين الرسمي و«الناعم»، من خلال تكثيف الاتصالات بدول المنظمة، وتحركات مدنية واقتصادية لمواجهة اللوبيات الرافضة لانضمام المغرب.

هذا الأسبوع، احتضنت الرباط الدورة الرابعة للجنة المشتركة بين المغرب والنيجر، وقّعت فيها قائمة طويلة من الاتفاقيات، وتوّجت بإعلان النيجر تأييدها الطلب المغربي. وفي الوقت الذي تنظم فيه تكتلات اقتصادية في دول صديقة للمغرب، مثل السنغال، لقاءات لفاعلين اقتصاديين يعبرون عن مخاوفهم إزاء دخول المغرب هذا المجال الاقتصادي، كشفت صحف جنوب إفريقية أن تحركات مغربية مكثفة تجري مع أوساط اقتصادية وجمعوية، لحشد الدعم للطلب المغربي.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.