"الداودي: السياسة "سيزاتني

22 فبراير 2018 - 20:02

في تصريح مثير، قال لحسن الداودي، وزير الحكامة في حكومة سعد الدين العثماني، إن اختياره للمسار السياسي تسبب في إفلاسه.

وأضاف الداودي، في حوار أجراه مع يومية “الأيام” ونشر في عدد اليوم الخميس، أنه لم يعد يبدي أي اهتمام بمستقبله ولا بمساره، والسياسة تسببت في إفلاسه، وقال:”لا تهمني الصورة التي سأتركها، لأني ما خدامش عليها، ربما لو لم أدخل عالم السياسة لكانت صورتي أفضل مما هي عليه اليوم، أنا بعت أراضي تساوي اليوم مليار سنتيم للهكتار من أجل السياسة، والسياسة سيزاتني” .

وأضاف الداودي، في الحوار ذاته، أنه باع أراضي ورثها في 2003 بـ 500 ألف درهم للهكتار، وهي أراضي تصل قيمتها اليوم إلى 10 ملايين درهم، ما يعادل مليار سنتيم، موضحا أنه كان يبيع جزء من أراضيه لتمويل حملاته الانتخابية، وقال: “كنت أبيع مورصو ديال البلاد في كل مرة أدخل سباق الانتخابات لإدارة الحملة الانتخابية”.

وعن تحمل حزب العدالة والتنمية لمصاريف الحملات الانتخابية لمناضليه، قال الداودي: “لما رشحني الإخوان في مدينة فاس للمرة الأولى، وزرت المدينة القديمة، تعرضت لصدمة كبيرة ولم أتمالك نفسي من البكاء، عندما رأيت بأم عيني أناسا فقراء من مناطق دوار ريافة، وسهب الورد وباب فتوح وسيدي بوجيدة وغيرها، يتبرعون لتغطية مصاريف الحملة، بعضهم يساهم بـ5 دراهم وآخرون بـ10 دراهم، خرجت من الاجتماع وقمت مباشرة ببيع قطعة ديال الأرض لإدارة الحملة الانتخابية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

hicham منذ 4 سنوات

كنتيق فيه

Ahmed منذ 4 سنوات

Il a donc dépassé les montants autorisés pour une campagne électorale. C'est un aveu cinglant. C'est un motif d'annulation de son election..!..

بن اعمر منذ 4 سنوات

داكشي علاش سيزيتو الناس