التليدي: اعتقال بوعشرين بتلك الطريقة يضع مؤسسة النيابة العامة في الحرج

24 فبراير 2018 - 14:19

تعليقا على توقيف الصحفي توفيق بوعشرين، قال الباحث والمحلل السياسي، بلال التليدي طريقة الإعتقال بتلك الطريقة  التي تعود لسنوات ما قبل انطلاق المسلسل الديمقراطي تؤشر على مخاطر كبيرة ستواجهها البلاد قريبا.

واعتبر المتحدث، في تدوينة على حسابه في فيسبوك، أن “الديمقراطيات الهشة أو المزورة أو المترددة، هي التي تنزعج من الصوت الحر، وتسعى لخلق صحافة تابعة ذيلية تعبر عما تريده السلطة أو تريده الجهات المؤثرة فيها أو تعبر عن لوبيات المصالح المتواطئة مع المؤثرين على صناعة القرار”.

وأضاف التليدي أن “الديمقراطيات الهشة والمترردة والخائفة هي التي تنتقد تقارير المنظمات الدولية اليوم، وتتهمها بالتحامل، ثم تأتي في الغد وتقدم لها الدليل على أنها كانت تمارس العبث كل العبث حين كانت تنتقد ما يراه الناس وما يلاحظونه من تراجعات لا تخطئها العين”.

وزاد قائلا بأن”اعتقال بوعشرين بتلك الطريقة سيضع مؤسسة النيابة العامة في الحرج، كما القضاء، كما وزير الدولة المكلف بملف حقوق الإنسان، كما الحكومة، كما مكونات الصف الوطني الديمقراطي الذين يشكلون جزءا من الحكومة، كما النخب السياسية، كما الصحافة”.

وتابع الكاتب متسائلا :”من اليوم من وزراء العدالة والتنمية يستطيع أن يفتح فمه للدفاع عن قرار اتخذ بدون علمهم؟ ومن من القضاة اليوم يستطيع أن يبرر قانونيا الطريقة التي اعتقل بها توفيق بوعشرين؟ ومن من الصحفيين- بما في ذلك الذين كانوا يلمعون أطروحة التحكم والسلطة واللوبيات- يستطيع أن ينسج بيراعه المعالجة الإعلامية المسايرة لأطروحة السلطة؟”

واختتم التليدي كلامه بالقول أن “الذين أقدموا على اعتقال بوعشرين، كان لهم تصور أولي أو ربما كامل عن ردود فعل المجتمع، لكن، شهوة التخلص من المعارضين، لا تسمح للعقل بالتقدير السليم للعواقب. اليوم، وبعد ظهور ردة فعل المجتمع بكل قواه، والتي يتوقع امتدادها واتساعها، سيكون من الضروري استخلاص الدروس الضرورية، والقطع مع أساليب الماضي في التخلص من الأقلام الجريئة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بوزيان منذ 4 سنوات

على وزراء العدالة التنمية في حكومة " العثماني" أن ينتفضوا لكرامتهم من هذا العبث و خرق القانون، لأنهم إن لم يفعلوا ستسجل كل هذه الحماقات عليهم و على حزبهم باعتباره "يقود الحكومة"، و ربما الذين يأسرون حرية الاعلام الحر اليوم يستهدفون هذا الحزب و إضعافه و نزع آخر ما تبقى له من شرعية في الشارع المغربي، أفلا تعقلون؟

مغترب منذ 4 سنوات

منذ استقلال النيابة العامة من وزارة العدل وهي تمارس الشطط واصبحت عدوا لكل راى حر وكل من يفضح الفساد وخير دليل ما يحصل الان

ع الجوهري منذ 4 سنوات

كلام جوهري الله يهدي المسؤولين علينا ويرهم الحق حقا ويرزقهم اتباعه وشكرا

بلحفيظ حسن منذ 4 سنوات

نطلب السراح الفوري للصحافي توفيق بوعشرين