استمرار اعتقال بوعشرين ودفاعه ممنوع من زيارته

24 فبراير 2018 - 19:52

 

أعلن مصدر قريب من أسرة مدير نشر جريدة “أخبار اليوم” وموقع “اليوم24″، توفيق بوعشرين، أن محاولات هيئة الدفاع الحصول على إذن النيابة العامة لزيارته في مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، آلت إلى الفشل. اعتقال بوعشرين يستمر في إطار الحراسة النظرية، دون أن تكشف النيابة العامة عن التهمة الموجهة إليه.

وفيما كانت مديرة نشر موقع “سلطانة” قد اقتيدت صباح اليوم الى مقر الفرقة الوطنية، استعادت ابتسام مشكور حريتها، مساء اليوم السبت.

المحامي عبد الصمد الإدريسي، قال إنه توجه إلى مقر محكمة الاستئناف بالدار البيضاء اليوم السبت، وقدم طلب الزيارة بالنيابة عن هيأة الدفاع، فتلقى جوابا رسميا من الوكيل العام عن طريق نائبه برفض الزيارة.

وقال عبد الصمد الإدريسي إن الطريقة التي بها اقتحام مقر الجريدة وتوقيف بوعشرين، “أقل ما يقال عنها إنها غير معتادة ومخالفة للقوانين المعتادة والمقتضبات المسطرية التي تطبق في حالات التوقيف، وتمت دون توجيه استدعاء للمعني بالأمر، بطريقة توحي بأن الأمر يتعلق بجرائم خطيرة فإذا بِنَا نفاجأ على لسان ممثل النيابة العامة بأن الأمر يتعلق ببحث تمهيدي تجريه الضابطة القضائية”.

وكشف الإدريسي أن قرار النيابة العامة يعني منع الزيارة رغم دخول الآجال المحددة في المادة 66 من قانون المسطرة الجنائية، “مما يطرح السؤال حول تكييف الذي مازالت النيابة العامة تبحث عنه إلى حدود هذه اللحظة”.

يشار إلى أن هيئة الدفاع التي تتولى تتبع ملف اعتقال توفيق بوعشرين، تضم إلى جانب عبد الصمد الإدريسي، كلا من النقيب محمد زيان، وسعد السهلي، ومولاي الحسن العلوي.

المحامون قاموا حتى الآن بمحاولتين لزيارة بوعشرين في مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، الأولى جرت مساء أمس الجمعة، والثانية اليوم السبت، دون أن يتمكنوا من لقائه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علي ايت واحي منذ 4 سنوات

الطامة الكبرى هي العبث السياسي المنتهج لتكميم أصوات ” النخبة ” التي تعمل على إنارة عقول الشعب المغربي عن طريق إعلام بديل و لكن هنالك ” أناسا ” لا يروقهم إيقاظ الشعب المغربي النائم الصامت؛ فيلجأون إلى تلفيق تهم واهية لإسكات أصوات الحق ، و الأدهى و الأمر هو تلويث سمعة أناس أبرياء بتوجيه هذه التهم تارة بالتحرش الجنسي و تارة بالانتماء إلى جماعة إرهابية و تارة أخرى بالتطرف ….. لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

مغترب منذ 4 سنوات

لقد ظهر مليا غباء النيابة العامة لانها ولحد الان لم تجد تهمة معينة تدين بوعشرين بها. يجب على ملك البلاد التدخل وانهاء المهازل بصفته الحاكم الاول والا فالظغط يولد الانفجار .

علاء الأسواني منذ 4 سنوات

يشبه الى حد بعيد محاكم التفتيش.. بالأمس سجنوا رشيد نيني، واليوم اعتقلوا بوعشرين.. هل يرجع السبب الى كون الصحيفة تمنح لبن كيران مساحات ليمارس فيها حقه في التعبير..

البيضاوي منذ 4 سنوات

صبرا أستاذنا الكبير توفيق بوعشرين إنها الضريبة التي يدفعها الأحرار أمثالك في مواجهة الفاسدين بقلمك الحر و الذي يعري و يفضح النظام المخزني الفاسد

عبده الشريف منذ 4 سنوات

حسبنا الله ونعم الوكيل

فؤادوحة منذ 4 سنوات

لن نسكت سوف نجيبكم فشواريع سنحتج سوف نقول لا والف لا ليست هاته هي بلد الديمقراطيه التي نريدها اما مغرب لكل المغاربه او خدو المناصب وتركو لنا الوطن لن نرضى بالاحتقار لقد رجعتم الا تحكم وبقوة تنسون بسرعه اخرجو هدا الصحفي نزيه او اعلنوها بصراحه اننا في كوريا شماليه تانيه

علي منذ 4 سنوات

دولة يسيرها محمد السادس !!!!!!

العمري الحسين منذ 4 سنوات

لاحول ولاقوة الا بالله

خالد الزيلاشي منذ 4 سنوات

دولة قوانينها مكتوبة بقلم الرصاص .

نوال منذ 4 سنوات

اللهم امين يا رب

Lalmi Bruxelles منذ 4 سنوات

هاذا هو الوجه الحقيقي للمملكة الشريفة

بوزيان منذ 4 سنوات

ليس هذا هو المغرب الوطن الذي كنا نحلم به، أف لخفافيش الظلام الذين يريدون نشر اليأس و الاحباط في نفوسنا، إنهم يلعبون بالنار و بمستقبل هذا البلد العزيز علينا و يزرعون بذور الشجرة الملعونة، شجرة الارهاب في وطننا الحبيب، كفاكم نهب الاموال و السلطة فلا تسلبونا كرامتنا و ألسنتنا

abdelghani aboudia منذ 4 سنوات

ماذا عسانا أن نقول : حسبنا الله ونعم الوكيل

sami منذ 4 سنوات

اللهم فك اسر توفيق بوعشرين واللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرج توفيق بوعشرين سالماٌ غانماٌ يارب العالمين واجعل لعنتك يارب والناس اجمعين على رؤوس الظلم والطغيان والمفسدين واجعل كيدهم في نحرهم وشتت شملهم وأرنا فيهم عجاءب قوتك وقدرتك ياااارب ياالله

عبد الحق منذ 4 سنوات

يجب متابعة الوكيل العام اذا قام بخرق القانون