ماكرون ينقذ المغرب في آخر دقيقة من لائحة أوربية سوداء

28 فبراير 2018 - 22:31

كشفت معطيات جديدة، أوردتها صحيفة «إلباييس» الإسبانية، بعد حصولها على وثائق سرية بخصوص الدول الأجنبية، التي يعتبرها الاتحاد الأوربي ملاذات ضريبية، أن المغرب كان سيدرج في اللائحة السوداء، التي أصدرها الاتحاد الأوربي، في دجنبر الماضي، والمتعلقة بالدول، التي تعد «ملاذات ضريبية»، إلا أن ضغوطات دولة حليفة، وصديقة أخرجته من القائمة السوداء إلى القائمة الرمادية، التي ضمت 44 بلدا، بعدما قدم المغرب ضمانات لبروكسيل.

التسريبات كشفت أن «فرنسا “إيمانويل ماكرون” ضغطت إلى آخر دقيقة من أجل إخراج المغرب من اللائحة»، فيما تكفلت بريطانيا ولوكسمبورغ وإيرلندا بالضغط لإخراج دول أخرى تعتبر حليفة لها.

وأوضحت التقارير أن بعض الأوربيين ينتقدون الضغوطات، التي تمارسها بعض الدول القوية في الاتحاد لإخراج حلفائها التقليديين من اللائحة السوداء، مصرين على ضرورة جعل مسألة إدراجها، أو إخراجها من اللائحة مقرونة بالضمانات، التي تقدمها حكوماتها.

وسبق لوزير الاقتصاد، محمد بوسعيد، أن لمّح إلى تقديم المغرب ضمانات للاتحاد الأوربي بتسريع التبادل المعلوماتي للضرائب والشفافية الجنائية، والمصادقة على الاتفاقية متعددة الأطراف لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

rabia fadil منذ 4 سنوات

مفهمت ولا حاجة من هاد الخبر

ع الجوهري منذ 4 سنوات

هذا الخبر قديم نسبيا ماكرون أنقذ البنوك الفرنسية التي لا يعلم أحد هل تدفع الضرائب أم لا