"البيان": الاتهام بالتحرش أصبح موضة ولن نقبل الإساءة لمؤسستنا

28 فبراير 2018 - 20:29

أصدر مجلس إدارة صحيفتي “البيان” و”بيان اليوم” بيانا توضيحيا، مساء اليوم الأربعاء، يعبر فيه عن استغرابه من إقدام مستخدمة لا زالت تعمل بالشركة، على وضع شكاية ضد المدير الإداري والمالي للشركة، وعضو مجلس تسييرها، متهمة إياه بالتحرش.

واعتبرت الإدارة، أن هذه الشكاية التي قدمت في حق مديرها، فاجأت الجميع “وتجسد سلوكا ربما تود مقترفته استغلال سياق ما أو تداول موضوع معين يسيطر هذه الأيام على حقلنا الصحافي والقانوني الوطني.”

وأضافت الإدارة في البلاغ ذاته، أن هذه الادعاءات، تلحق إساءة كبيرة ليس فقط في حق المشتكى عليه، وإنما في حق المؤسسة والهيئة السياسية التي تقف وراءها، وهي حزب التقدم والاشتراكية، مضيفة أن “هذا ما لن نقبل به أو نسكت عنه”.

وواجهت إدارة الجريدة ادعاءات التحرش بانتقاد شديد، معتبرة أنها ليست لعبا أو مناورة يمكن السكوت عنها، وإنما الأمر “يتعلق بضرب لهذه المؤسسة التقدمية العريقة في أعم مرتكزات فكرها الجماعي وعقيدتها الحقوقية وقيمها، بالاضافة الى أن المؤامرة قد تخفي استهدافا ربما لم تتضح بعد تفاصيله وخيوطه”.

وأوضحت إدارة الصحيفة أنها لن تسكت على ما وصفته بالاستهداف في حق أحد مسيريها، داعية كل من يلوح باتهامات التحرش أن يقدم الدليل، لا أن يتحول الاتهام بالتحرش إلى موضة، فقط لاستغلال الظرفية وافتعال وقائع غير موجودة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ppsta منذ 4 سنوات

دابا الصراحة تقال الانسان غير يشوف شي وحدة اغير الطريق او المهنة الخ

محمود منذ 4 سنوات

التحرش الجنسي ليس بموضة بل هو مرض مجتمعي يجب محاربته و منهم لم يستصغ هذه المحاربة