53 % من الأطفال المغاربة من دون تغطية صحية

19 مارس 2018 - 17:20

وسط افتقار أزيد من نصف الأطفال في المغرب، في سن التمدرس، للتغطية الصحية، وضعف استفادتهم من الخدمات العلاجية، أطلقت وزارة الصحة حملة جديدة لتقريب الخدمات الطبية من المدارس.

وأعلنت وزارة أنس الدكالي، اليوم الاثنين، إطلاق حملة جديدة، تمتد لأسبوع كامل، تفتتح فيها أبواب المراكز الصحية، وعيادات طبيب الأسنان أمام التلاميذ، للاستفادة من الخدمات على نطاق أوسع، وكذا تنظيم قوافل طبية في المناطق القروية، والنائية للكشف عن حالات أمراض الفم، والأسنان، التي يعانيها الأطفال في سن التمدرس، من أجل تقديم العلاج لهم.

وحسب تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، فإن الأطفال المغاربة في سن التمدرس، يفتقرون، بشكل كبير، للتغطية الصحية، التي تمكنهم من الحصول على العلاجات الضرورية، إذ على الرغم من التقدم الكبير، الذي تسجله المنظمة في توسيع شريحة الأطفال المستفيدين من التغطية الصحية في المغرب، فأنها تشير إلى أن 53 في المائة منهم لا يستفيدون من تغطية صحية، سواء التغطية الصحية الأساسية، أو نظام المساعدة الطبية “RAMED”، ما يرفع، حسب التقرير ذاته، من صعوبة ولوجهم للخدمات الصحية في حالة الضرورة.

كما تشير المنظمة الأممية في تقريرها حول “الفقر بين أطفال المغرب”، الذي نشر مطلع العام الجاري، إلى أن أكبر المشاكل الصحية، التي يعانيها الأطفال المغاربة في سن التمدرس، مرتبطة بسوء التغذية، والذي يمس 27 في المائة منهم، ويؤدي إما إلى هزالة في الوزن، أو إلى السمنة، بسبب عدم توازن النظام الغذائي.

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.