معتقل الريف: هددوني باغتصاب بناتي وزوجتي إذا لم "أغرق" الزفزافي

21 مارس 2018 - 12:19

تسببت تصريحات أحد معتقلي حراك “الريف” مساء أمس الثلاثاء، خلال جلسة جديدة للمحاكمة، في انهيار محاميات وصدمة لدى كل من حضر جلسة محاكمة معتقلي حراك الريف، حين حكى تفاصيل تهديده باغتصاب ابنتيه وزوجته إذا لم يتعاون من أجل أن “يغرق” ناصر الزفزافي.

وانهارت المحاميتان الرويسي والوديع باكيتان، وهما يسمعان المعتقل البجاوي محمد، ينقل للقاضي ما قاله له ضابط في الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وقال البجاوي، “قال لي الضابط: يا ابن العاهرة باغين ترجعو ولادنا بحال سوريا، غرق ليماه (يقصد الزفزافي) وتمشي فحالك.. والله اوما غرقتيه تا نغتصبو ليك بناتك ومراتك”.

في ثاني جلسات الاستماع إلى تصريحات البجاوي، الذي كان يكشف ما تعرض له من تهديد وهو يجهش بالبكاء، قال إنه يستحيي أن يتلفظ بما قاله له المحققون حرفيا في جلسات الاستنطاق الأمنية.

وقال المعتقل أيضا، إنه تمنى الموت وهو يسمع تهديدات الأمنيين له، كما أنه وقع محضر الاستماع إليه دون أن يقرأه، وأضاف، “لو منحوني شهادة وفاتي لوقعتها سيدي الرئيس”.

وتحدث معتقل حراك الريف أيضا، عن ما قاله له الضابط الذي رافقه بعد مغادرة الدائرة الأمنية للحسيمة، حين خاطبه قائلال، “ودع بناتك أ ولدي..”، وكأنه سيذهب دون عودة.

وكشف المجاوي أيضا، عن إقدام أحد زملائه في مهنه التعليم بتصويره وهو في الطائرة التي نقلته من الحسيمة إلى الدار البيضاء، وتساءل، “لا أدري لماذا كان يتواجد ذلك الشخص في الطائرة ومن سمح له بالصعود إليها وتصويرنا؟”.

وبينما غادرت المحامية الرويسي القاعة رقم 7 وهي تجهش بالبكاء، دعت المحامية أسماء الوديع، الوكيل العام للملك إلى فتح تحقيق في ما قاله المتهم، وتحدثت عن جرائم “الدولة” ضد الأشخاص، وهو ما أغضب ممثل النيابة العامة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

hassan bouchtaoui منذ 4 سنوات

كلام لا يتقبله العقل؟؟؟

Ayour منذ 4 سنوات

الظلم ظلمات يوم القيامة.