البقالي لا يريد أي صداع رأس

02 أبريل 2018 - 17:48

وجدت مجموعة من الأحزاب اليسارية وجمعيات حقوقية أنفسها في وضع محرج بعد تراجع النقابة الوطنية للصحافة المغربية عن احتضان الندوة الصحافية حول الأحداث الحامية التي شهدتها مدينة جرادة، في مقرها، قبل يومين فقط من موعد عقدها.
مصدر مقرب من فدرالية اليسار الديمقراطي، أحد الأحزاب المنظمة للندوة إلى جانب كل من حزب النهج الديمقراطي، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، جمعية “أطاك” المغرب، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، أسر «اليوم24» بأن النقابة اعتذرت مساء الأربعاء الماضي، أي قبل يومين فقط من عقد الندوة التي كان من المفترض أن يحتضنها مقرها يوم الجمعة الماضي، بمبرر الإصلاحات التي تخضع لها قاعة الاجتماعات، وهو الأمر الذي لم يستسغه منظمو الحدث.

لكن عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، نفى ذلك في تصريح لـ«اليوم24».

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.