دعم السلطة" في جرادة يحدث شرخا داخل "البيجيدي".. والأمانة العامة تسعى لتطويق الأزمة"

03 أبريل 2018 - 18:20

واجهت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية موجة من الانتقادات على خلفية تصريح المدير العام للحزب عبد الحق العربي، والتي تفيد بأن الحزب أجبر على التوقيع على بيان يشيد بتعاطي السلطة مع حراك جرادة، حتى لا يتعرض الحزب لما هو أسوء.

وجر نشر تصريح العربي أمس الإثنين، موجة انتقادات على الأمانة العامة للحزب، وخرجت آمنة ماء العينين، القيادية في الحزب، لتطالب العربي بتأكيد أو نفي مع توضيح ما يروج على لسانه بالقول إن الحزب كان مضطرا-بتوجيه من الأمانة العامة- للتوقيع على بيان جرادة من موقع المكره تحت الضغط والتهديد بحدوث شيء ما.

وأضافت ماء العينين، في تدوينة لها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه “لا يشرف حزب العدالة والتنمية أن يروج عنه كل مرة أن قراراته الكبرى تتخذ تحت الضغط والتهديد، كما أن الأمر لا يشرف المغرب ومساره وصورته في الداخل لدى الفاعلين وعموم الشعب، ولا في الخارج الذي يؤمن أن المغرب لا ينتمي الى منظومة جمهوريات الموز، وأن أحزابه لا تسير بأجهزة التحكم لتصدر مواقف بعينها بخصوص قضايا معينة”.
في السياق ذاته، نوقش تصريح العربي حول تعاطي الحزب حراك جرادة، مساء أمس الاثنين، في اجتماع الأمانة العامة للحزب، حيث خرج العربي، بتصريح حاول أن يخفف فيه من حدة التصريح الذي أدلى به نهاية الأسبوع الماضي أمام المشاركين في المؤتمر الجهوي للحزب بوجدة، وقال إن جوابه
 على تساؤل  بعض المؤتمرين بخصوص توقيع بيان حول أحداث جرادة، تم تجزيئه وإخراجه عن سياقه، وتم تأويله بشكل مغرض ومسيء.

وأوضح العربي، أنه تكلم في التصريح المثير للجدل عن أن المصلحة كانت تقتضي آنذاك التوقيع على البيان المذكور، و”لم أدع أبدا أن الحزب تعرض لأي ضغط من أي جهة كانت”.

وعبر العربي عن غضبه من المشاركين في مؤتمر الحزب بوجدة نهاية الأسبوع الماضي، بسبب نقلهم لتصريح أدلى به في اجتماع مغلق، وقال إن “جلسة المؤتمر كانت مغلقة ولم يحضرها سوى أعضاء الحزب المؤتمرين، وأستغرب لمن هو عضو في المؤتمر أن يسرب جزء من أشغاله وبشكل مشوه وتجزيئي ومغرض”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.