وصرح ترامب، خلال اجتماعه بقادة دول البلطيق:”سنقوم بحماية حدودنا بواسطة جيشنا”، وأضاف أن سلفه باراك أوباما “قام بتغييرات أدت بكل بساطة إلى عدم وجود الحدود”.

وكان ترامب قد اتهم في سلسلة تغريدات، صباح الأحد، المكسيك بأنها تكاد لا تقوم بشيء لوقف تدفق المهاجرين عبر الحدود بين البلدين، مهددا بإلغاء اتفاقية التبادل التجاري الحر في أميركا الشمالية (نافتا).

وكتب ترامب أن “المكسيك تكاد لا تقوم بأي شيء لمنع الناس من التدفق للمكسيك عبر حدودها الجنوبية ثم إلى الولايات المتحدة. إنهم يسخرون من قوانين الهجرة الغبية لدينا”.

وتابع بغضب: “عليهم (المكسيك) وقف التدفق الكبير للمخدرات والأشخاص وإلا سأضع حدا لبقرتهم الحلوب، نافتا. نحتاج إلى الجدار”.

وفشلت حتى الآن محاولات ترامب للتوصل إلى حل وسط مع الديمقراطيين لإقناعهم بالموافقة على تمويل الجدار الذي يريد بناءه على الحدود مع المكسيك.

وتعيد إدارة ترامب أيضا التفاوض على اتفاقية نافتا المطبقة منذ 1994 بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، والتي هدد الرئيس الجمهوري بالانسحاب منها.

من جهته دافع وزير الخارجية المكسيكي لويس فيديغاراي في تغريدة على تويتر عن التعاون بين بلاده والولايات المتحدة في مجال الهجرة.