" البلوكاج" الحكومي يعرقل تنفيذ مشروع تأهيل مركز جماعي في تاونات

06 أبريل 2018 - 22:40

بعد انتظار طويل، كشف مستشار جماعي في مجلس جماعة بني وليد نواحي تاونات، أن التبريرات، التي أعطيت بشأن تأخر تنفيذ اتفاقية تأهيل مركز الجماعة، الذي رصد له غلاف مالي، ناهز 73 مليون درهم، لها ارتباط بـ”عدم الاستقرار الحكومي”، نتيجة ” التيه، الذي عاشته البلاد خلال أطول فترة لتشكيل الحكومة”، الشيء الذي انعكس سلبا على تنفيذ مشروع الاتفاقية.

وأضاف المستشار، في اتصال مع “اليوم24″، أن عددا من الموقعين على الاتفاقية، على غرار محمد نبيل بن عبد الله، وإدريس مرون، غادرا سفينة الحكومة، والوزراء الجدد، في حكومة العثماني، ” لا يمكن أن ينفذوا الالتزامات السابقة بالسرعة، والمواصفات نفسيهما”.

وبخصوص الجدولة الزمنية للشروع في تنفيذ الاتفاقية، أوضح المتحدث أن مجلس جماعة بني وليد، عقد، أول أمس الأربعاء، دورة استثنائية، تضمن جدول أعمالها عددا من النقط، على رأسها المصادقة على الاتفاقية التكميلية بشأن تأهيل المركز، حيث انتقلت كلفة الإنجاز من 73 مليون درهم إلى 87 مليون درهم، ومددت سنوات الإنجاز إلى متم عام 2019 عرض 2018، مضيفا أن رئيس المجلس الجماعي، محمد عبو، أعلن أن نسبة كبيرة من الأشغال ستنجز في عام 2018.

وجدير بالذكر أن جل المراكز الحضرية، والقروية، التابعة لإقليم تاونات، استفادت من مشاريع التأهيل، وإعادة الهيكلة التقنية، باستثناء مركز جماعة بني وليد، حيث لايزال مشروع الاتفاقية، التي وقعتها قطاعات حكومية، يراوح مكانه، بينما يطالب المواطنون، بالمركز، والدواوير التابعة له، بالنهوض بواقع المنطقة، وتأهيل بنيتها التحتية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.