صادم.. مليونا عامل في القطاع الفلاحي تقل رواتبهم عن 1800 درهم!

06 أبريل 2018 - 21:23

عرت الأحداث الأخيرة لانقلاب شاحنات نقل العمال إلى المزارع، عن واقع مأساوي تعيشه هذه الفئة من عمال القطاع الخاص في الفلاحة، إذ لا يبلغ راتب 86 في المائة منهم، المصرح بهم إلى 1800 درهم.

وفي تصريح لـ”اليوم 24″، اليوم الجمعة، قال عبد العزيز طاشي، عضو المكتب الوطني للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، إن عدد العمال الفلاحيين، الذين يعانون هذا الوضع المزري، والهشاشة الاجتماعية، يقارب عددهم المليوني شخص، كما لا يستفيد أغلبهم من الضمان الاجتماعي بسبب عدم اكتمال عدد الأيام المطلوبة، ما يقصيهم من مميزات صندوق الضمان الاجتماعي، ويمنعهم في الوقت نفسه من الاستفادة من نظام المساعدة الطبية “RAMED”، ويضاعف من هشاشتهم.

وفي هذا السياق، استقبل، مساء أمس الخميس، وزير الشغل والإدماج المهني، محمد يتيم، ممثلي النقابات، ومشغلي القطاع الفلاحي، حيث تعهد المشغلون بالعمل على توحيد الأجر، مطالبة في الوقت ذاته الحكومة بضرورة إشراكها في القرارات، التي تتخذها في قطاع التشغيل الفلاحي، والاستماع إلى المشاكل، التي تعانيها في هذا القطاع.

ووضع كذلك على طاولة اللقاء ثلاثي الأطراف، مشكلة السلامة الصحية في القطاع الفلاحي، وهو النقاش، الذي طفى على السطح بعد حادثي السير، اللذين خلفا عددا من الجرحى في صفوف العمال الزراعيين، خلال الأسبوع الجاري، حيث تعهد المشغلون، والحكومة، على حد سواء على العمل من أجل وقف تكرار هذه المآسي، التي أصبحت تهدد حياة العمال في المجال الفلاحي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.