"نيويوركر": السعوديون أجلسوا "الحريري" 11 ساعة على الكرسي وصفعوه

07 أبريل 2018 - 15:28

كشفت مجلة “نيويوركر” الأمريكية، تفاصيل احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وإجلاسه على الكرسي لمدة 11 ساعة، وأخذ السعوديون بصفعه مرارا وتكرارا، تلاها ظهوره على قناة سعودية في فيديو يعلن فيه استقالته و”كان مجهدا لا يعلم ما يجري حوله”.

وقال الكاتب الأمريكي، ديكستر فيلنكز، إن احتجاز الحريري، جاء عقابا له على مقابلته للمسؤول الإيراني علي ولايتي ببيروت.

وأكدت المجلة الأمريكية، أن ولي العهد السعودي ابن سلمان استدعى الحريري إلى الرياض خلال دعوة غداء مع وزيرة الثقافة الفرنسية فرانسيس نيسن، ولم يكن بمقدوره رفض الدعوة لأنه “يحمل الجنسية السعودية، ولديه شركة تدير مشاريع كبيرة بالسعودية”.

وأوضح الكاتب أن علاقة الرجلين تدهورت بسبب الحرب بالوكالة مع إيران، ولفت فيلنكز إلى أن الرياض عولت على الحريري لمواجهة حزب الله، بالنظر إلى مرجعيته السنية.

وشدد الكاتب على أن “ما أثار غضب ابن سلمان وصول المسؤول الإيراني إلى بيروت، وتصريحه بأن إيران تنوي مواصلة دورها في المنطقة، تلا ذلك التقاطه صورة مع الحريري وهو يبتسم”.

وذهب الكاتب الأمريكي إلى الحديث عن تنسيق ابن سلمان مع ترامب، حيث قال مسؤول سابق في المخابرات الأمريكية، ومقرب من البيت الأبيض، إن محمد بن سلمان حصل على الضوء الأخضر للإطاحة بالحريري.

بالمقابل، قال إن المسؤولين الغربيين فوجئوا باعتقال الحريري، وبدأوا حملة لإنقاذه، وأصدر ريكس تيلرسون بيانا، قال فيه إن “الولايات المتحدة تدعم الاستقرار في لبنان، وترفض أي تحرك يهدده”، فيما زار إيمانويل ماكرون محمد بن سلمان، وضغط عليه للإفراج عن الحريري.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ع الجوهري منذ 4 سنوات

الحريري لم يعد صالح حتى للبنان إن صح الخبر

عبد اللطيف منذ 4 سنوات

كدب وبهتان الاخوان على المملكة الحبيبية

مغربي منذ 4 سنوات

يريدون التحكم في الوطن العربي،قيادة متهورة.