مؤثر..."مُصلٍّ" يلفظ أنفاسه في الصف الأول بأحد مساجد انزكان

11 أبريل 2018 - 12:40

لفظ رجل ستيني أنفاسه، صبيحة أمس الثلاثاء، وهو بصدد أداء صلاة الصبح في الصف الأول بمسجد عاشر رمضان، بحي تراست، في انزكان.
وقالت مصادر مقربة من الهالك بأن هذا الأخير حضر إلى المسجد لأداء صلاة الصبح، حيث عرف عنه مواضبته في حضور صلاة الجماعة منذ افتتاح هذه المنشأة الدينية سنة 2004. ومع بدء الصلاة سقط أرضا، واعتقد المصلون أن الأمر يتعلق بدوار أو طارئ صحي عارض، غير أنه وبعد معاينة حالته انطلقت صيحات التكبير بين المصلين إعلانا لوفاته.
وتم ربط الاتصال بالشرطة التي حضرت، وبناء على تعليمات النيابة العامة تم إخبار أسرته بامكانية التوصل بالجثة.
وقررت الأسرة غسله وتجهيزه للدفن بعد الصلاة عليه دون إخراجه من المسجد التي توفي فيه، حيث أقيمت عليه صلاة الجنازة ظهرا ووري جثمانه الثرى بإحدى مقابر المدينة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

كريم منذ 4 سنوات

هنيئا له ، اللهم ارزقنا حسن الخاتمة و لا تتوفنى الا و أنت راض عنا

مصطفى مصطفى منذ 4 سنوات

اللهم حسن الخاتمة الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته

Mimoune Jalti منذ 4 سنوات

موت بطعم الفرحة

فؤادوحة منذ 4 سنوات

احسن خبر قراته هاته هي ميتة لتي يتمناها اي مسلم عاقل يارب اجعل خير اعمالنا خواتمها اما الاخ الدي مات وهو يصلي الصبح في جماعة فيا فرحتاه الجنة تنتضره رحمة الله تحيط بيه من كل جانب

لينة منذ 4 سنوات

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة يارب

عابر منذ 4 سنوات

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة ووالدينا وأهلينا يارب. ويا حسرة على من لا يدخل المسجد إلا محمولا على الأكتاف...