النقيب بوعشرين: النيابة العامة أبعدت المواجهة مع المشتكيات خوفا من التناقضات

12 أبريل 2018 - 13:57

قال النقيب عبد اللطيف بوعشرين، عضو هيئة الدفاع عن مدير نشر “أخبار اليوم” و”اليوم 24″، إن عدم إجراء المواجهة مع بين بوعشرين والمشتكيات كان خوفا من إظهار التناقضات والتضاد وحالات التنافي.

وأضاف النقيب، خلال سادس جلسة لمحاكمة بوعشرين، صباح اليوم الخميس، بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء: “عندما يتعلق الأمر بالاغتصاب لابد من المواجهة، والتي تتم مع القاصرات بحضور أولياء أمورهم، فما بالك مع الراشدات، هل استعصى ذلك على النيابة العامة؟”.

وشدد المحام، خلال تقديمه للدفوعات الشكلية، على أن “لا حق للضابطة القضائية بعد استكمال إجراءات البحث، أن تستقبل شكايات جديدة وتضم إلى الملف مباشرة”.

وأوضح أنه “عندما تقدم شكاية جديدة يجب أن يقدم ويسأل بشأنها المتهم، ويفتح لها ملفا جديدا برقم جديد، وإذا اقتضى الحال ورأى الحق العام أن يضمها إلى الملف الأصلي فله ذلك”.

وقال النقيب: “الإقحام غير مقبول، وهذا يدخل في عدم جاهزية الملف، تم دس ثلاث مساطر، وليس من معايير المحاكمة العادلة تفويت الفرصة أمام المتهم للاطلاع على المساطر قبل دسها”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ابن عرفة ضفاف الرقراق منذ 4 سنوات

استاذي الفاضل :"الا يمكن توجيه السؤال إلى الهيئة و،وهي بدورها توجهها إلى المشتكيات؛وفي حالة عدم الرد تسجل كنقطة في صالح المتهم

البياز منذ 4 سنوات

المحاكمة ما هي الا مسرحية مرتجلة رديئة السناريو والاخراج،الدولة العميقة في ورطة حقيقية لأن الممثلين والكومبارس لم يتحملوا كل هذه الضغوط حيث إنقلب السحر على الساحر فبعد أن وعدوهم أن المسألة سهلة وبسيطة ولن تستغرق الوقت الكثير أخذت القضية منحى آخر لم يكن في حسابات الدولة العميقة والمتمثل في الاجماع الشعبي على براءة السيد بوعشرين ومآزرته من طرف نخبة من المحامين الوطنيين الدوليين والمعروفين بدفاعهم عن حقوق الانسان.المسؤولين على الاخراج يبحثون عن سناريو يليق بنهاية المسرحة،في كل الاحوال لن تكون في صالحهم.