العثماني في تفراوت.. ويستهل زيارته بـ"الزاوايا" - فيديو

15 أبريل 2018 - 15:14

حل، صبيحة اليوم الأحد، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، في مدينة تفراوت، وبالضبط في دوار أكرسيف في الجماعة القروية تارسواط، مسقط رأسه، وبرفقته وزير الثقافة، محمد الأعرج.

والتحق العثماني مباشرة بمسجد زاوية اكرسيف، حيث قضى والده جزءا من حياته العلمية، ووجد في استقباله عددا من أبناء المنطقة، التي ينحدر منها، وتليت آيات بينات في بداية الحفل الديني، الذي تحتضنه الزاوية، اليوم، وبعدها تناول أحد العلماء الكلمة، وعرف ضيوف رئيس الحكومة بهذه المنشأة الدينية، وأدوارها العلمية، التي أدتها، خلال فترات من تاريخ المغرب، إذ كانت مركزا علميا يحج إليه طالبو العلم من كل مناطق المغرب.

وختم العثماني زيارته بتلاوة الدعاء، وحث أبناء بلدته على صلة الرحم، ومن المنتظر أن يزور، بعد الزوال، كلا من دواوير تازكا واسكاون بالجماعة القروية أملن، حيث قضى والده ردحا من الزمن في تدريس العلوم، والإمامة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ابن عرفة ضفاف الرقراق منذ 4 سنوات

على خطى مرسي حينما ذهب إلى مسقط رأسه وخاطب سكان قريته "عشيرتي"وخطب فيهم خطبة الجمعة وامَّهُم فانبرت له كتائب الدولة العميقةاما في المغرب فسؤالي:" لو قام ابن كيران بما قام به العثماني ماذا كان مصيره مع خصومه ؟؟