وقالت منظمة هيومن رايتش ووتش، الجمعة، إن “13 بلدية في لبنان على الأقل أجلت قسرا 3664 لاجئا سوريا على أقل تقدير من منازلهم وطردتهم من البلديات”.

وذكرت المنظمة في تقرير أن “الطرد من قبل البلديات يبدو تمييزيا وغير قانوني، مشيرة إلى أن 42 ألفاً آخرين يواجهون الخطر ذاته، بسبب “جنسيتهم أو دينهم”، بحسب ما ذكرت المنظمة.

ولجأ إلى لبنان نحو مليون سوري خلال سنوات الحرب التي لا تزال مستمرة للسنة الثامنة على التوالي، ويعانون ظروفا إنسانية صعبة للغاية وتصرفات “عنصرية”، وفق ما وصفها ناشطون.

وقال محمد أبو عساكر، المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لـ”سكاي نيوز عربية”، الجمعة، إن “الأوضاع في سوريا لا تزال غير ملائمة لعودة اللاجئين”.