وقال الادعاء إن كاني غامبل قام بين عامي 2015 و2016 بالتسلل إلكترونيا إلى مراكز اتصالات للكشف عن معلومات قادته إلى حسابات مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) السابق مارك جيوليانو ووزير الأمن الداخلي السابق جيه جونسون، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إي) السابق جون برنان ومسؤولين كبار آخرين.

وأوضح الادعاء أن غامبل سرب بعض المعلومات التي حصل عليها على الإنترنت.

أٌقر غامبل (18 عاما) بالذنب في جلسة العام الماضي.

وحكم عليه اليوم الجمعة بالسجن في مركز للشباب لمدة عامين.

وقال رئيس المحكمة الجنائية المركزية في لندن، القاضي تشارلز هادون كيف، إن “حملته (غامبل) البغيضة إرهاب إلكتروني مدفوع سياسيا” وخلفت ضحايا يشعرون بأن حقوقهم انتهكت.