استقلال القضاء بين الرميد والهايج

04 مايو 2018 - 00:07

نشب جدل حول مدى استقلال القضاء في المغرب بين وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، مصطفى الرميد، وأحمد الهايج، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، خلال لقاء عقده الوزير مع المنظمات الحقوقية، الاثنين الماضي، لمناقشة تنفيذ الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان.

الهايج انتقد بشدة عدم استقلال القضاء وأحرج الرميد، مشيرا إلى محاكمات أحداث الحسيمة، متسائلا: «كيف يمكن الحديث عن استقلال القضاء وهو يتحرك بالتعليمات؟».

ورد الرميد بأن القضاة هم المسؤولون عن النزاهة، لأنهم محميون بالقانون، معتبرا أن القاضي غير النزيه لن يمارس استقلاليته، وأقسم أنه لم يسبق أن تدخل في القضاء، وأنه لا يقع تدخل في القضاء، مشددا على تحميل المسؤولية للقاضي في ممارسة استقلاليته

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مغترب منذ 4 سنوات

القضاء مسير من طرف الدولة العميقة ومن معها من أباطرة الشر فخير دليل محاكمة بوعشرين وبرنابي وكذلك مسرحية الزفزافي وأصحابه وأيضا ضحايا جرادة الذين هم اليوم أصبحو مذنبون لطلبهم لقمة العيش

mohamed منذ 4 سنوات

الرميد بكل وقاحة يتكلم عن استقلال القضاء نعم انه مستقل تماما امام المواطن البسيط لهدا قبلت بحقيبة حقوق الانسان وانقلبت على بنكيران

علال كبور منذ 4 سنوات

في هذا البلد استقلال القضاء مجرد وهم