هذه تكتيكات بنصالح ضد المقاطعة التي طالت شركتها

08 مايو 2018 - 08:33

تكتيك جديد لجأت إليه مجموعة «هولماركوم»، لصاحبتها مريم بنصالح، التي توزع قناني المياه المعدنية، المستهدفة بحملة واسعة النطاق للمقاطعة.

الشركة، حسب مصدر مطلع، قررت التركيز على توزيع قنينات مياه علامتي «عين أطلس» و«باهية» اللتين تنتجهما، مع تقليص توزيع كميات قوارير «سيدي علي» المعنية بالدرجة الأولى بالمقاطعة. وتعول في ذلك على جهل الكثير من المقاطعين أن مصنع علامتي «عين أطلس» و«باهية» هو نفسه مصنع علامة «سيدي علي».

وتحاول الشركة أيضا التخفيف من تأثير المقاطعة على رقم معاملاتها، بالتنسيق مع الأسواق الممتازة لتخفيض الثمن، وتسويقه كأنه تخفيض في الثمن الأصلي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مغترب منذ 4 سنوات

كما أن الباطرونة كانت قد وقفت ندا مقترح قانون التكوين والشغل حتى إقالته مستغلة نفوذها وضعف الحكومة. أثرياء البلد لا يهمهم ضعف المواطن

yahya منذ 4 سنوات

طريق الوعي طويل لكنه بدأ، لم يكن أحد يعرف ما يسمى بالدولة العميقة في المغرب مثلا، ولم يكن يعتقد بإمكانية وجود دولة داخل الدولة جدلا، ولم يسمع من قبل بزواج المال والسلطة فرضا..، لكن، يمكنك اليوم أن تخرج للشارع وتسأل أي صبي عن الدولة العميقة فيشير بلسانه إلى فلان وفلان بالتحديد، ثم تسأله عن زواج السلطة بالمال فيعطيك ما تطلب ويشرح لك بالخشيبات، هذا الجيل لا خوف عليه، انه ينتظر فقط فرصة كفرصة 20فبراير، بداية معروفة ونهاية في غالب الظن مجهولة

مواطن منذ 4 سنوات

هناك مراهنة مخزنية على السيدة بنصالح بعد تفرغ من رئاسة نقابة الباترونا للعب دور ما في إطار حكومي. أكثر من هذا، هناك من يراها إحتمالا ثانيا (بعد أخنوش) لرئاسة الحكومة مستقبلا. مع حملة المقاطعة هذه، يطرح السؤال: هل يبقى الرهان المخزني واردا ؟

الادريسي علي منذ 4 سنوات

المقاطعة وعي من طرف المغاربة لي كرهوا اللصوص القانونين لي عندنا فالبلاد هادوا ماشي سرقوا البلاد عراوها و المشكلة انهم كلهم حاملين جنسية ثانية يعني ماشي مغاربة و تيحكموا المغرب

فؤادوحة منذ 4 سنوات

عاارفين امعلم عارفين مريم معندهاش غا لما غندها ضيعات كبيييره جدا على مد البصر للحوامض في بركان والله يسهل عليها متيهمناس غا هو لما لموجه للاستهلاك داخلي ومقيوم بزيزو تتصير عليه درهم تربح درهم ودرهم خرا ضرائب اوا تبيعو 3 دراهم

القعقاع منذ 4 سنوات

و نحن بدورنا لسنا سذجا بل نقاطع جميع منتجات الشركة !!

ياسين منذ 4 سنوات

هل يعلم المغاربة ان الحكومة الماضية وضعت قانون سنة 2014 انه لايمكن لاي شركة نقص الثمن في المنافسة مع الشركات الموحودة لهدا الحكومة ليس لها الوحه بان تتكلم

علي منذ 4 سنوات

الجشع !!!!

مواطنة ساخطة منذ 4 سنوات

زعما بلاد بلا حكومة و لا واحد ضربات النفس على المواطن اللي هو في الأصل الللي وصلو لداك الكرسي ... كلشي كيطبطب على الباترونا و لكن الشعب فاق و عاق و ان شاء الله اللي ما واعيش القوالب غدي يوعى واحد النهار و ما يدوم غير المعقول. اللي ما كاينش فولاة امرنا

كريم المغربي منذ 4 سنوات

أنه تكتيك يدل على تعنت صاحبة الشركة في غياب تدخل رئيس الحكومة و الجهات المختصة. لاكن ستكون محاولة فاشلة لأن المغاربة أصبحوا يعرفون جيدا من هي مريم بنصلح و جميع منتجاتها. و هي سدفع المقاطعين الى مقاطعة كل منتجاتها و كذلك مقاطعة مريم بنصلح كشخص.