بريطانيون يبحثون عن وطن بديل بعد خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي

07 مايو 2018 - 18:49

أسهم عدم اليقين بشأن حقوق الإقامة والتوظيف في أوروبا، ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بزيادة ملحوظة في طلبات الحصول على الجنسية في فنلندا.

ومن المقرر أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في مارس 2019، الأمر الذي جعل نحو 4500 مواطن بريطاني يعيشون في فنلندا، يدرسون بعناية مستقبلهم، إذ اختار العديد منهم بالفعل التقدم بطلب للحصول على الجنسية الفنلندية.

صدمة التصويت على الخروج من الاتحاد في صيف عام 2016، تعني أن العديد من البريطانيين غير متأكدين الآن من حقهم في العيش والعمل في فنلندا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

ومن المتوقع أن يوافق قادة الاتحاد الأوروبي، الذين سيجتمعون في قمة بروكسل، قريباً، من حيث المبدأ، على مسودة اتفاقية الانسحاب التي تشرح كيفية مغادرة المملكة للاتحاد، ولكن التأثير الذي ستتركه شروط الاتفاقية على حقوق المواطنين يقابل بانتقادات شديدة.

واستقبلت جين غولدينغ، التي ترأس حملة «بريطانيين في أوروبا» والتي تمثل المواطنين البريطانيين المقيمين في بلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى، الاتفاق بإعلانها، أنه بموجب الاتفاق الانتقالي المقترح «ستتمتع جبنة التشيدر البريطانية بحقوق حرية الحركة أكثر مما نمتلكه»، ومصدر قلقها هو أن بريطانيا قد تصبح دولة «مقفلة» بموجب الاتفاقية الحالية.

وقالت غولدينغ: «إن موقف الاتحاد الأوروبي في مسودة الاتفاق، هو أنه يمكن ضمان الحقوق القائمة، ولكن فقط في بلد الإقامة، متابعة «حقوق العيش والعمل والدراسة عبر الاتحاد الأوروبي غير مضمونة»، وبالتالي فإن «المترجم في فنلندا سيتمكن من تقديم الخدمات للناس في فنلندا، بموجب الاتفاقية، ولكن ليس لأشخاص في فرنسا أو ألمانيا».

التدافع على الجنسية

أدى هذا الجو المتسارع من عدم اليقين، إلى قيام العديد من البريطانيين بالسعي للحصول على الجنسية الفنلندية من أجل تأمين مستقبلهم. ووفقاً للإحصاءات التي قدمتها دائرة الهجرة الفنلندية، فإن عدد البريطانيين الذين يتقدمون بطلب للحصول على الجنسية الفنلندية قد ازداد بشكل كبير منذ التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو 2016.

وكان العدد الإجمالي للطلبات في عام 2016 هو 64، أي ضعف العدد التقريبي البالغ 33 في عام 2015، وارتفع الرقم في عام 2016 بمعدل ثلاثة أضعاف تقريباً في عام 2017، مع تقديم 153 طلباً للحصول على الجنسية، وعام 2018 في طريقه لتسجيل رقم قياسي جديد.

ويجب على المتقدمين للحصول على الجنسية الفنلندية تلبية معايير معينة، بما في ذلك الإقامة في فنلندا لفترة متصلة مدتها خمس سنوات، وكفاءة كافية في اللغة الفنلندية أو السويدية، وإثبات وسائل الدعم المالي. ويبذل العشرات من البريطانيين، الآن، قصارى جهدهم لتلبية هذه المعايير.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.