خطيب سلا الذي عزل بسبب "المقاطعة" في أول خروج: بغاو غير الأئمة اللي كينعسو الناس في المساجد وأنا لست منهم!- فيديو

08 مايو 2018 - 12:59

تصوير: سامي سهيل

أثارت قضية مصطفى الموهري، خطيب مسجد “إبراهيم الخليل” بمدينة سلا، الذي قررت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، يوم الجمعة الماضي، عزله من المنبر، بسبب خطبة جمعة حول التجارة والاحتكار، يقول الخطيب أنه موضوع عادي، وتراه الوزارة موضوعا مسيسا بسبب تزامنه مع حملة “المقاطعة”، جدلا كبيرا.

في حوار خاص  بـ”اليوم 24″، كشف الموهري تفاصيل عزله، وخلفيات خطبته المثيرة للجدل، ونظرته لخطبة الجمعة ومنهجيته فيها منذ اعتلائه لأول منبر قبل 25 سنة.

خطيب منذ عهد المكي الناصري 

أصبح اسم مصطفى الموهري الصنهاجي منذ ذيوع خبر عزله عن منبر الجمعة قبل أيام قليلة أشهر خطيب، إلى وسم على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث ووصف بخطيب المقاطعة، ويقول الموهري في حواره مع “اليوم 24” اليوم الثلاثاء، إنه أمضى 40 سنة من التدريس في المدارس العمومية، واعتلى المنبر منذ 25 سنة بتزكية من الشيخ المكي الناصري، أشهر العلماء المغاربة.

يحكي الموهري أنه بدأ خطبه في حي الانبعاث في مدينة سلا، أحد الأحياء الشعبية، قبل أن تقرر الوزارة نقله إلى حي شماعو أحد أحياء الطبقة الوسطى، ليتماشى مستوى خطبه مع المستوى الثقافي للساكنة، ويلبي انتظاراتها من خطبة الجمعة، حيث أمضى 8 سنوات في مسجد “إبراهيم الخليل” آخر محطات خطبته قبل العزل.

 

“جمعة العزل”

يعود الخطيب الموهري بذاكرته للحديث عن تفاصيل “جمعة العزل”،  حيث ألقى آخر خطبة له قبل العزل، ويقول إنه “في الحقيقة لم يقع أي شيء، أنا خطيب منذ خمسة وعشرين سنة ولم يسبق لي أن حدثت لي أي هزة”، معتبرا أن الخطبة التي أثارت كل الجدل وتسببت في إنهاء مسيرته خطيبا على منابر سلا كانت خطبة عادية تحت عنوان “أخلاقيات التجارة”.

وعن مضمون الخطبة، يشير الموهري إلى أنها “خطبة كلها تعتمد على ما قاله الله ورسول الله، ودليل الخطبة أنها لم تتحدث عن المقاطعة وهو ما يشهد به المصلون الذي استغربوا هذا الضجيج”.

تأويلات المقدم التي أسقطت الخطيب 

بعد القرار الذي بموجبه انتهى مساره خطيبا على منابر سلا، يوجه الموهري أصابع الاتهام إلى ممثل السلطة في الحي الذي يضم المسجد الذي شهد خطبته المثيرة للجدل، حيث يقول أنه “ربما جاءت من مقدم الحي الذي قرأ قراءته الخاصة وألصق التهمة”.

ومباشرة بعد خطبة “أخلاقيات التجارة” تلقى الموهري اتصالا مفاجئا من مندوب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في سلا، الذي قال له إن الوزارة وصلها أنه تكلم عن “المقاطعة” في خطبته المنبري، وهو ما ينفيه الموهري بدليل نسخ خطبته التي وجهت للوزارة، ووجهت لعدد من العلماء الذين اعتبروها خطبة عادية.

وعن اختيار الموضوع، يقول الموهري إنه دأب عن الحديث على الاحتكار أسابيع قليلة قبل حلول شهر رمضان، وتكلم فعليا في خطبته الثانية الجمعة الماضية، على محتكري السلع في رمضان.

المنع متوقع للخطيب الذي “لا ينعس” المصلين

ينفي الموهري بشكل كامل استحضار “المقاطعة” أثناء اختيار موضوع خطبته المثيرة للجدل، ورأى في الحديث عن الاحتكار موضوعا عاديا، منزها نفسه كخطيب متمرس عن الوقوع في الخطأ، خصوصا أن خطاباته معتدلة، مستغربا من الضجة والتوقيف.

وعن حملة التعاطف الكبيرة التي أطلقها المغاربة من أجله، يعتبر الموهري أن المغاربة معروفون بنصرة المظلوم ونصرة العلماء.

وعن قرار المنع، يقول الموهري أن الخطيب الذي يأتي بمواضيع تعالج واقع الأمة و”لا ينعس” المصلين ويقتصر على الحديث عن فرائض الوضوء، معرض للمنع.

وعن اختيار المواضيع، يركز الموهري على ضرورة ارتباط الخطيب بمجتمعه، حيث يقول “ملي يوقع اغتصاب في الحي يجب أن نتكلم عنه، وإذا وقع انتحار يجب أن أتحدث عنه” لأن الجمعة تحاول أن تعالج المشاكل التي يعرفها المجتمع من الجانب الشرعي، ولا ننيم المصلين.

الحياة بعد العزل تستمر 

يبدو الموهري مرتاحا لقرار عزله، عازما على العودة لحياته الشخصية والانشغال بعائلته التي قال أن التزامات الخطبة كانت تحرمه من الاهتماما بعائلته بما يكفي.

رغم الغصة التي لا يخفيها الموهري وهو يتحدث عن منصب أحبه ومارسه على مدى عقدين ونصف من الزمن، إلا أنه يعتبر أنه أدى مهمته بما كانت تستحق من اهتمام وتعب، بالتهييء المستمر لخطب قال أنها كانت تأخذ منه ليالي للإعداد، منتقدا الخطباء الذين لا يجتهدون في خطبهم ويعتمدون على “القص واللصق”، معتبرا أن توجيه رجل الدين لم يجعل الخطابة مغرية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ياسين منذ 4 سنوات

خليه من الخطبة في الجامع، يفتاحلنا غي قناة في يوتوب و حنا معاه

Rach منذ 4 سنوات

زمن الرويبضة الذي تحدث عنه حبيبنا وقدوتنا الذي لا ينطق عن الهوى صلوات الله وسلامه عليه. لا حول ولا قوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل

علياء منذ 4 سنوات

اللهم إن هذا منكر أعيدوا الخطيب إلى منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم إن هذا منكر أعيدوا الخطيب إلى منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم إن هذا منكر أعيدوا الخطيب إلى منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم

مصطفى منذ 4 سنوات

لانهم خائفون من الوعي الشعبي

ع الجوهري منذ 4 سنوات

الله يرحمك عليها

basim منذ 4 سنوات

وزير الأوقاف السابق المدغري رحمه الله لما أرادت احداهن احراجه عن مدونة الأسرة على قناة الثانية،فقال لها وهو يضرب على صدره رحمه الله معتزا،نعم سيدنا (الحسن الثاني رحمه الله )عارضهاوانا ساعدته،والان كم الفرق شاسع بين الوزيرين شتان بين الثرى والثريا والشوك والتين.

محمد منذ 4 سنوات

ينعس المصلين* هنا بيت القصيد لان اللص يخشى الضوء ويقظة النائم كما يقول احمد مطر غريب جدا ما يقع في هذا البلد السعيد :يؤل قول العلماء على فهم المقدم المتواضع