شيعة ومسيحيون وأحمدية يطلبون "الاعتراف" في المغرب ويرفضون وصف"الأقلية"

13 مايو 2018 - 22:43

أكد أعضاء منتدى حرية الفكر والمعتقد بالمغرب، يوم أمس السبت، التزامهم بالعمل على تكريس حرية الفكر، والمعتقد لدى المواطنين المغاربة، في إطار احترام ثوابت المجتمع عليها، والمتمثلة في إمارة المؤمنين، إضافة إلى الملكية، والوحدة الترابية.

وأفاد أعضاء المنتدى، الذي يضم ممثلين عن مختلف الأديان، والمذاهب في المغرب، من بينهم ممثلون عن المسيحية، والأحمدية، والشيعية في البلد، أنهم يرفضون “مصطلح “الأقليات”، الذي تروج له بعض الجهات”، وفقا لتعبير البلاغ، الذي توصل به “اليوم 24″ من دون تسمية هذه الجهات.
وأكد المنتدى في البلاغ ذاته أنهم متشبثون بـ”هويتهم كمواطنين مغاربة، على الرغم من اختلاف توجهاتهم الفكرية والعقائدية”، مبررين ذلك بـ”أن المواطنة لاتقاس بمعيار الأقلية، أو الأكثرية”.

وأشار منتدى حرية الفكر والمعتقد، الذي يضم ممثلين عن مختلف الأديان، والمذاهب بالمغرب، خلال اجتماعهم، يوم أمس، في الرباط، إلى أنهم “يرحبون بالتنسيق مع جميع الفاعلين الوطنيين من جمعويين، وحقوقيين، وسياسيين لإنجاح هاته المبادرة، التي نقصد من ورائها تحصين المكتسبات الدستورية، والاتفاقيات الدولية، التي وقعها المغرب حول حرية الرأي والمعتقد”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محمد منذ 3 سنوات

هناك اعتراف واحد وهو الإسلام. لا اسم غير الإسلام.كن من تريد .دين الله واحد وهو الإسلام.

التالي