من الصمت إلى الهجوم إلى دعم المطالب.. هكذا تعامل الـPJD مع "المقاطعة الشعبية"

19 مايو 2018 - 20:43

منذ انطلاق الحملة الشعبية لمقاطعة ثلات منتوجات يستهلكها المغاربة، تغير سلوك قيادة الـPJD اتجاه الحركة الاحتجاجية.

خلال الأيام الأولى للحملة، اختارت قيادة الحزب الصمت والتجاهل، ورفض أغلب قيادات الحزب التعليق على الحملة ومطالب المقاطعين.

ومع دخول الحملة الشعبية أسبوعها الثاني، تغير فجأة سلوك قيادات الحزب، حين هاجم بعض الوزراء المقاطعين، واختاروا الدفاع عن الشركات، وهو ما أدى عنه الحزب ثمنا غاليا، وأصبح في مرمى نيران “المقاطعين”.

الموقف بدأ يتحول تدريجيا حين اقتربت الحملة من إكمال شهرها الأول، حيث صدر موقفين خلال هذا الأسبوع عن الأمانة العامة، التي عقدت لقاءها العادي الثلاثاء الماضي، ولقاء استثنائيا مساء أمس.

وقالت الأمانة العامة، عقب لقائها الأسبوعي، ليوم الثلاثاء الماضي، إن للمواطنين، والمواطنات الحق في التعبير بحرية، ومسؤولية عن اختياراتهم، ومطالبهم.

وشدد البلاغ على أن “التفاعل الشعبي مع السياسات العمومية، والقطاعية، لمن شأنه أن يعود في النهاية بالنفع والفائدة على المواطن المعني الأول، والأخير بتلك السياسات”.

وصباح اليوم السبت فقط، قال بلاغ للأمانة العامة، إنها تشيد، عقب اجتماعها الاستثنائي ليوم أمس، بـ”التفاعل الإيجابي للحكومة مع حملة المقاطعة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كريم المغربي منذ 3 سنوات

العدالة و التنمية هم أكبر المنافقين.

خريبيقت منذ 3 سنوات

تفو عليكم درتو نفس الشيء مع حركت ٢٥ فبراير ًالركوب السياسي تفو تفو انتهازيين حتى النخاع

Kamal منذ 3 سنوات

الحكومة طبعا عليها جزء من المسؤولية عما يعانيه المواطن ... لكن إياكم أن تتوهموا أننا كشعب من يحكم من خلال حكومتنا المنتخبة . و بالتالي ، واهم من يعتقد أن الانتخابات محطة للمحاسبة و التغيير و تقرير السياسات

نخلاوي امحمد منذ 3 سنوات

لقد ظهر حزب العدالة والتنمية على حقيقته. لقد انخدعنا بدفاعه عن الطبقة الفقيرة لكن الواقع غير ذلك بيننا وبينكم الإنتخابات القادمة.

الصراحة منذ 3 سنوات

العدالة لا تقة فيهم هادي هي الصراحة كل ما سمعنا منهم ايام المعارضة لم نرا منهم اليوم و لو5في المئة منها كثرة الوعود والاقوال الشعبوية ولم تظهر نيتهم حتى وصلوا الحكومة حتى ظننا انهم اشخاص آخرون ماشي هادوك ديل البارح

ابن عرفة ضفاف الرقراق منذ 3 سنوات

كنا نعتز بكم وكنا كذلك نتضايق ايضا من كل من يقدح في في ورعكم ومروءتكم (رغم انني من المتعاطفين فقط) ،وكنا ايضا نعقد اكبر الاماني للسير بالبلاد نحو المساواة لا امتياز الا بالجد والصدق والنزاهةومحاربة الاحتكار والفساد والتحكم الا ان امالنا خاب واتاسف ان المستورزين البيجديين لم يعد لهم موقع قدم في الذاكرة الشعبية ارحلوا!!!! ارحلوا !!!!

المراكشي منذ 3 سنوات

سلوك انتهازي.

التالي