3 مبيدات قاتلة تفتك بالنحل المغربي..ممنوعة دوليا ومسموح بها في المغرب!

19 مايو 2018 - 19:59

ثلاثة مبيدات محرمة دوليا لازال مسموح بها في المغرب، رغم أنها أعلنت “قاتلة للنحل” من قبل المتخصصين، فيما كانت المفوضية الأوروبية قد أعلنت في نهاية أبريل الحظر عليها باعتبارها مسممة للنحل، نتيجة لدراسة أجرتها مؤخراً هيئة سلامة الأغذية الأوروبية (ESFA) التي نشرت أن المواد الثلاث المعنية ضارة تمامًا بالنحل.
وبحسب مهنيين مغاربة، فإن النحل في المغرب يموت بالجملة بسبب المبيدات المستعملة في غياب أية مراقبة، وقال لحسن بنبل، رئيس نقابة النحاليين المغاربة، في تصريح ل “اليوم 24″، إن النقابة تتوصل بشكايات بشكل متواصل من مهنيي القطاع، تخبر أنهم يفقدون النحل بسبب الأمراض والتغيير المناخي، وخصوصا بسبب المبيدات المستعملة من طرف الفلاحين في الضيعات.
وأضاف بنبل: “في المغرب لي بغا يدير شي حاجة كيديرها”، في إشارة إلى أن الفلاحين يستعملون ما بدا لهم من مبيدات، ولا يعيرون أي اهتمام لعلاقة مبيداتهم بالأضرار التي تصيب  النحل بجوارهم”، مشيرا إلى أن  ” النحالة يعانون من الاستعمال العشوائي للمبيدات، ودائما نحتج ولا أحد يعيرنا اهتمام”.

إلى ذلك، كشف بنبل أن النقابة توصلت بشكايات متعددة في الموضوع كان أخرها شكاية من واد جديدة ضواحي مكناس، يخبر فيها مربو النحل بالمنطقة بتلف أزيد من 800 صندوق نحل، بسبب المبيدات المستعملة في الضيعات المجاورة.

يشار أنه رغم إعلان المبيدات “كلوثانيدين، إيميداكلوبريد وثيامثوكسام” محرمة دوليا إلا أنه في المغرب ، لم يتم إيصال أي ملاحظة أو تعميم لوقف التوزيع أو لتنظيم استخدام هذه المنتجات بشكل أفضل،بحسب مهنيين.

وفي سنة 2013 ، كان الاتحاد الأوروبي قد فرض بالفعل قيودًا على استخدام هذه المواد الثلاثة، إلا أنها لاتزال تستعمل في المغرب بأريحية، حسب تصريحات المهنيين.
ويوفر قطاع النحل بالمغرب أكثر من 36 ألف وظيفة ويحقق دخلا مرتفعا لأعداد كبيرة من الأسر. وتقدر إحصاءات وزارة الزراعة والصيد البحري الإنتاج المحلي من العسل بنحو 5.3 ألف طن سنويا، وهـي تتوقع ارتفـاعا كبيرا في السنـوات المقبلـة، ليتضاعف الإنتـاج ثـلاث مرات ويصـل إلى نحـو 16 ألـف طـن سنـويا بحلول 2020 . وتدر تربية النحل أرباحا هامة.
يشار أن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) دعت،اليوم، بمناسبة اليوم العالمي لحماية النحل (20 ماي ) الدول والأفراد إلى بذل المزيد من الجهود لحماية النحل وغيره من الملقحات لتجنب حدوث نقص شديد في التنوع الغذائي. وحذرت المنظمة من أن النحل يتعرض لتهديد كبير لعدة أسباب من أهمها تأثيرات التغير المناخي والزراعة المكثفة والمبيدات الحشرية وفقدان التنوع الحيوي والتلوث.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كريم المغربي منذ 3 سنوات

أو فينك أوزير الفلاحة يأخنوش. ولا ميهمكش لعسل ديال المغرب. حيت كتشري لعسل ديال فرانسة

التالي