رسالة من مغربي تطيح بمجرم خطير قتل 4 أشخاص بإيطاليا وإسبانيا

19 مايو 2018 - 20:59

نشرت الشرطة الإيطالية مجموعة من التفاصيل حول عملية القبض على مواطن من جنسية صربية يدعى Norbert Feher ومعروف إعلامياً في إيطاليا بلقب “إغور الروسي”، هذا الأخير كان قد نشر الرعب بكل التراب الأوربي بعد تنفيذه لخمس جرائم قتل.
وكان المهاجر الصربي قد اختفى عن الأنظار في إيطاليا منذ شهر ماي 2017 بعد قتله لشخصين في منطقة مانتوڤا وبولونيا، إذ هاجمهما بغرض السرقة وأرداهما قتيلان. واستنفرت إيطاليا قواتها للبحث عنه لكن جدوى.
وكان سجين مغربي يقبع بسجن بييلاّ، قد لعب دوراً محورياً في إمداد المحققين بمجموعة من المعطيات حول طريقة فرار هذا الشخص الخطير، ومكان تواجده، وفق ما أوردته جريدة لاريبوبليكا الإيطالية نقلا عن مصادر من الشرطة.
ويعود الفضل للمغربي، الذي يقضي عقوبة حبسية بسبب متابعته بالمتاجرة في المخدرات، في تحديد مكان تواجده بالتقريب، حيث زود الأمن بتفاصيل ثمينة أنهت فرار أحد أخطر المجرمين الذين روعوا إيطاليا وإسبانيا.
وراسل السجين المغربي، نهاية شهر غشت الماضي، الفرقة المكلفة بالتحقيق، كاشفاً في رسالته أنه يعرف من ساعد “إغور الروسي” على الهروب من إيطاليا وحتى طريقة هروبه، وتحدث السجين المغربي في رسالته المطولة للأمن عن كون أحد المغاربة يدعى (ت.م)، ويقيم بإسبانيا هو الذي حل بإيطاليا وزوده بجوازي سفر صربيان مزوران، وذلك حتى يسهل فراره.
وأردف المغربي أيضاً أن الشخص الفار لم يهرب على متن دراجته، كما قال للمحققين عند الاستماع إليه، بل على متن سيارة خفيفة تحمل ترقيماً فرنسياً حدد نوعها ولونها.
وعند فراره، يضيف المغربي، التحق بمنطقة ڤالنسيا باسبانيا بصديقه، الذي نظم هروبه، والذي تربطه به علاقة صداقة جد متينة، وذلك لأنهما كانا يعملان في تهجير البشر ونقل المخدرات من شمال إفريقيا إلى أوروبا، بين سنتي 2015 و 2016.
وبتاريخ 15 دجنبر 2017، تم اعتقال إغور الروسي من طرف الشرطة الاسبانية إثر حادثة سير أغمي عليه خلالها، وعلى بعد أسبوع على مهاجمته ليلاً لمطعم جَرح به شخصان، وقتل اثنين من رجال الأمن رغم كونهما يحملان السترة الواقية من الرصاص وسرق منهما سلاحهما الوظيفي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي