هل ينقذ أخنوش سمعتــــــه بشــــــــراء مصفاة «سامير»؟

22 مايو 2018 - 23:00

يعود مجددا سيناريو تدخل مستثمرين مغاربة لإنهاء أزمة مصفاة «سامير» إلى الواجهة، مع استمرار فشل مساعي إيجاد مشتر. وتروج حاليا في أوساط موزعي المحروقات معطيات تفيد بإمكانية إنشاء تجمع يضم شركات مغربية، على رأسها شركة «أفريقيا»، المملوكة لوزير الفلاحة عزيز أخنوش، فضلا عن شركاء دوليين، من أجل استئناف الإنتاج. المقترح الجديد يرى فيه عدد من المهنيين بريق أمل لإنهاء أزمة أنهكت «سامير»، حيث سيمكن من إنقاذ آلاف مناصب الشغل، وإعادة الروح إلى مدينة المحمدية التي يرتبط اقتصادها بشكل كبير بنشاط المصفاة، وثانيا، إزاحة الجدل الكبير المثار حول هوامش الربح التي هزت الرأي العام الوطني بعد كشف تقرير اللجنة الاستطلاعية البرلمانية، وما تضمنه من معطيات مثيرة حول زيادات أغنت شركات المحروقات.

وتبدو الصفقة -إن تمت- مغرية خصوصا لشركة «أفريقيا» التي تستحوذ على قرابة ثلث حصص السوق الوطني من المحروقات، وقد تسهم في تحسين صورة أخنوش التي تضررت كثيرا، وهو الذي وجد نفسه في قلب عاصفة من الانتقادات بسبب ضجة الأرباح الخيالية التي حصّلتها شركته.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عبادي منذ 3 سنوات

زيد الشحنة على ظهر المعازف

عبد الوهاب منذ 3 سنوات

يجب ان نطالب بتنحيته من الوزارة ادا اشترى المصفاة لانه لا يمكن ان يجمع بين السياسة و المال .

Momo منذ 3 سنوات

عن اَي تحسين صورة تتحدثون، هل مثلا سيتصدق بها للمال العام ...انها كانت وطنية و الْخِزْي و العار لمن باعها بثمن بخس ...و كذلك كانت سانترال

حاجي منذ 3 سنوات

يقول المثل المغربي:الى مازاهم فيل ،نزيدوهوم فيلة السياسيون المغاربة دنسوا صورة المغاربة اجتماعيا و اقتصاديا و سياسيا و حتى عسكريا و خرجات البوليزاريوا دليل على ذلك

mourad dk منذ 3 سنوات

بش غدي إحسن صورة وش غدي يجعلها صداقة جارية على الفقراء والمستضعفين ره غدي أزيد يخنز أكثر ماهوا خانز

التالي