مآثر المدن.. برج حي المحيط من أجل لا شيء! (الحلقة الثالثة)

23 مايو 2018 - 03:00

يقف برج إيرفي، أو البرج الكبير، والذي كان يسمى قبل ذلك باسم: «برج روتمبورغ»، شاهدا على تطور الحياة على الشريط الساحلي للرباط. يقع بين المستشفى العسكري والمنار المقابل لمقبرة الشهداء. منذ عقود طويلة وهو يصارع أمواج المحيط المتقلبة، ورطوبة المكان الذي تسقط جدرانه تباعا، لكنه لم يستسلم يوما.

يستعد هذا البرج اليوم، الذي أهمل سنوات طويلة، حتى صار قبلة لمعاقرة الخمر الرخيص وإيواء المشردين، لاستعادة روح جديدة، حيث يعتبر جزءا من برنامج إعادة تهيئة الشريط الساحلي للرباط.

شيد المعلمة مهندس ألماني يدعى روتمبورغ بين سنتي 1888 و1900، ومنه استمدت اسمها. كانت تحمي الواجهة البحرية للعاصمة من أي هجمات محتملة لأعداء المغرب في تلك الفترة الزمنية.

ثمرة صراع فرنسي ألماني

في سنة 1885، وبهدف سحب البساط من تحت أقدام فرنسا، تقدمت السلطات الألمانية بطلب للسلطان مولاي الحسن، لإنشاء مدرسة للمدفعية بالرباط. رفض هذا الأخير الأمر، مقترحا في المقابل تعزيز الحماية العسكرية في مصب نهر أبي رقراق، وذلك ببناء أبراج دفاع قوية.

استقر الرأي بعدما اجتمع بعض المهندسين الألمان بالرباط سنة 1886، على أن ينطلق العمل في تشييد برج دفاعي بجنوب مصب النهر، وهو ما حدث سنة 1888، تحت إشراف المهندس العسكري الألماني روتمبورغ.

في كتابه «الحكاية الصغيرة للرباط»، يقول جاك كايي عن هذه المرحلة: «لم يكن من السهل على المغرب بناء معلمة بمعايير أوروبية. صحيح أنه لم يكن هناك خصاص في اليد العاملة، لكن خبرتها في هدم أسوار طينية كانت أكبر من نظيرتها في تشييد جدران إسمنتية».

في تلك الفترة، لم يكن الاسمنت متداولا بالمغرب، وهو ما جعل «السلطة المخزنية» تستورد في سنة 1889 قرابة 800 برميل من هذه المادة من ألمانيا.

في الوقت نفسه، سافر عبد الرحمان بن محمد بركاش، ابن نائب السلطان في طنجة، والمنتمي إلى عائلة بركاش التي كانت لها علاقة جيدة مع الألمان، إلى هامبورغ لجلب مدفعين من عيار 293 ملم من «دار Krupp» بقيمة 8 ملايين فرنك، لتثبيتهما مباشرة أمام المحيط، لكنهما لم يستخدما إلى يومنا هذا، بعد الفشل الذريع عدة مرات، كانت أولاها في دجنبر 1901، عندما زار السلطان عبد العزيز المكان لتفقد الأشغال، حيث لم ينجح المدافعان في المهمة التي أريدت لهما. وأطلقت الذخيرة على مسافة قصيرة جدا، وكاد الأمر يتحول إلى كارثة.

سنة 1914، سيتغير اسم البرج رسميا من «روتمبورغ» إلى «إيرفي»، وهو اسم طيار فرنسي توفي في السنة نفسها إثر غارات جوية كان مشاركا فيها ضد متمردين أمازيغ من منطقة تازة.

يمر اليوم عدد كبير من الناس بجانب هذا البرج دون أن يعيروه اهتماما. يعرف في أوساط سكان الحي المجاور له بالمكان المفضل للسكارى، يصطفون داخله في جلسات منادمة مصيخين السمع لعزف موج البحر.

قبل هذا التاريخ بحوالي ثلاثة قرون، تجمهر عدد كبير من سكان الرباط ليروا ضخامة برج «إيرفي»، كان ذلك يوم جمعة، حسب جاك كايي، الذي ذكر في مؤلفه أن الرباطيين جذبهم الفضول ذلك اليوم لرفع اللبس عن هذا البناء المحدث، والمدفعين اللذين يحرسان ما يجاوره من بنايات.

كلف البرج العسكري خزينة الدولة حوالي 1500 فرنك شهريا، وهي العملة التي كانت متداولة في المغرب في تلك الفترة. كانت السلطات تعتقد أن المدة الكافية لإنجاز البرج لن تتجاوز سنتين على أكثر تقدير. لكن هذه المدة ستطول لتصبح 13 سنة، أنفق خلالها المغرب ما يقارب 234 ألف فرنك، دون جدوى.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.