المفاجأة.. دلائل تثبت وجود بوعشرين في مدينة أخرى خلال تسجيل فيديوهات

23 مايو 2018 - 23:00

هيأة دفاع الصحافي توفيق بوعشرين فجرت خلال الجلسة السرية المخصصة لعرض الفيديوهات مفاجأة من العيار الثقيل، عبر تقديمها مذكرة تضم دلائل قوية تُثبت وجوده خارج مكتبه وفي مدينة أخرى في فترة تسجيل بعض الفيديوهات التي تحتفظ بها المحكمة كدليل قوي ضد بوعشرين.

وكشف المحامي سعد السهلي، عضو هيأة دفاع الصحافي بوعشرين في تصريحه لـ”أخبار اليوم”، أن الدفاع قدم مجموعة من الطلبات للمحكمة تدحض كل التصريحات التي أدلت بها المشتكيات في الملف، هذه الأدلة أيضا تطعن بالزور في صحة الفيديوهات التي تم عرضها، كما أنها أدلة قاطعة تحدد مكان تواجد بوعشرين بالاعتماد على أجهزة cell ID لهاتفه المحمول، وذلك من خلال عرض لائحة المكالمات التي أجراها مع إحدى المشتكيات في نفس التوقيت الزمني الذي سُجل فيه فيديو يُوثق عملية ممارسة الجنس عليها، الأمر الذي يطرح تساؤلا منطقيا، كيف لرجل يمارس الجنس مع امرأة في مكتب مغلق ويتصل بها عبر الهاتف من مدينة أخرى؟!.

وأضاف المتحدث أنه من بين الأدلة اليقينية التي لا شك فيها، والتي قدمتها هيأة الدفاع للمحكمة، هي عدد المخالفات الطرقية التي التقطها جهاز الرادار للسيارة الشخصية لبوعشرين الخاصة في مدينة الرباط، تزامنا مع توقيت تسجيل بعض الفيديوهات في مكتبه في الدار البيضاء.

المراسلة كشفت حسب ذات المصدر، عن أدلة تثبت أن أسماء حلاوي، الموظفة في قسم التوزيع بالجريدة، وإحدى المشتكيات في الملف كانت في دورة تكوينية من تنظيم شركة “سابريس” من 17 إلى 23 يونيو 2017، كما أنها كانت في إجازة عادية من 30 أكتوبر إلى 10 نونبر 2017، ورسالة إلكترونية وشهادة وفاة جدها تثبتان عدم تواجدها في العمل بتاريخ 15/11/2017  ولمدة ثلاثة أيام، هذه التواريخ التي تزامنت مع تواريخ تسجيل الفيديوهات المطعون فيها بالزور.

وأضافت المراسلة أن “شركة اتصالات المغرب لم تكشف عن كل المكالمات الواردة والصادرة عن الرقميــن الهاتفييـن المنسوبين  لتوفيق بوعشريـن، كما أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قامت بحجب ممنهج لتعريف الموقع الجغرافي CELL ID حيث تواجد بوعشرين في مكان بعيد ومختلف عن تاريخ وتواقيت الفيديوهات المزورة.

ورفضت المحكمة بعد المداولة، تمكين دفاع الصحافي بوعشرين من تصريـح شركـة اتصـــالات المغـرب للفرقــة الوطنيــــــة للشرطـة القضائيـــــة في ملف الدعوى المرفوعة ضده.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منير منذ 3 سنوات

وما فائدة استقلال القضاء

mohamed منذ 3 سنوات

القضية مخدومة من الاول ولي خدموها هواة والا ادا كانت المحكمة واتقة مما تدعي فلمادا ترفض مد الدفاع لكل ما لديها من ادلة ولكنها تعرف ان كل الادلة مفبركة وسترفض عرض الاشرطة على العموم او على الاخض للجنة مكونة من 20 شخصا من كل طبقات الشعب لهم دراية بالقانون كما يقع في امريكا

كلمة حق منذ 3 سنوات

محاكمة بوعشرين هي تصفية حسابات من جهات ازعجها رصاص توفيق

Momo منذ 3 سنوات

المخزن اغبى جهاز في العالم ، ما يطيل عمره هو غباء طرف كبير من العياشا، لهذا يتمنهج في تمليه الشعب ليسود .....القضاء و الاتصالات و الادارة كلها متواطئ مع العصابة

محمد بن الميلود منذ 3 سنوات

وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا صدق الله العظيم وحسبنا الله على من يلبس الحق بالباطل ويتعاطى لشهادة الزُّور والبهتان على رجل يخشى المفسدون قلمه

فؤادوحة منذ 3 سنوات

مادام ان المحكمة متواطئة وجب على المحامين اعتزال المهنة في ندوة صحفية عالمية وفضح كل المتورطين المساهمين في هدا الباطل الممنهج

براهيم لعسري منذ 3 سنوات

بلدنا المغرب الحبيب بلد الظلم والقهر والإستبداد مهما اراد من اراد وكره من كره،وصدق ابن خلدون إذ قال : إذا كنت في المغرب فلا تستغرب.

التالي