النقيب بوعشرين.. صرخة غيرة على مهنة المحاماة

28 مايو 2018 - 23:00

لو كان لبعض المسخّرين ذرة من حياء لكانت خرجة النقيب المحامي، عبد اللطيف بوعشرين، كافية لكي يعرفوا قدر أنفسهم.

النقيب المحامي، الذي لا يتجرأ أحد على التشكيك في نزاهته وعدالة كلمته، تحدّث بمرارة كبيرة، مساء الجمعة الماضية، عما يقترفه بعض المحامين المدافعين عن المشتكيات ضد الصحافي توفيق بوعشرين.

النقيب تحدث باسم ضمير مهنة المحاماة، واستنكر قيام بعض المحامين بممارسات قال إنها لا تليق بمهنة المحاماة، «والأخطر من ذلك هو أنهم ينقلون وقائع غير صادقة، وأستحيي أن أقول كاذبة، وهذا عيب من عيوب الأمانة المهنية».

النقيب بوعشرين ذكّر بأن الالتحاق بمهنة المحاماة يسبقه أداء قسم يستوجب احترام المبادئ والقيم المرتبطة بالعدالة.

وحذّر بوعشرين من ضرب مصداقية مهنة المحاماة، ومن أن الأطوار الحقيقية للمحاكمة ستخرج إلى العلن، وسيكتشف الجميع كذب بعض المحامين.

هذا عن المحاماة، أما عن الصحافة، فما يرتكبه في حقها بعض المكريين والمسخرين في ملف الزميل توفيق بوعشرين، يجعلهم في موقع سيسجّل التاريخ أنهم وقفوا فيه لتحقير مهنتهم وبيعها رخيصة في سوق سرعان ما سيلفظهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محمد ابو الفتحي منذ 3 سنوات

نعم هو شخص محترم نلاحض هذا من كلامه لكن ينبغي للحقيقة ان تضهر وياخد الجميع جزاهم و شكرا

سعيد منذ 3 سنوات

للأسف صار كثير من المحامين أشبه بمرتزقة. يقدمون خدماتهم لمن يدفع أكثر. ماتت عندهم الضمائر وبليت المبادئ. لم يعودوا يحترمون القسم الذي أدوه في البداية وبدل أن يعملوا على نشر العدل وتحقيقه صاروا عونا للظلم ورموا للفساد.

التالي