بنكيران لا يذهب إلى السينما

28 مايو 2018 - 18:11

لم يستطع رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، كبح دموعه وهو يتحدث عن العلاقة الخاصة التي كانت تربطه بوالده، وكيف اختلت موازينه وانقلبت حياته رأسا على عقب بعد وفاة والده وهو في زهرة عمره. بنكيران وفي حوار مصور مع موقع “لوسيت أنفو”، سلط الضوء عن علاقته الوطيدة بوالده المتوفى وهو في عمر 16 سنة: “كان والدي كاياخدني معه للجامع ويجلسني على المحراب.. كان ينظر لي بشكل مميز وخاص”.

واسترجع بنكيران ذكرياته الأليمة، ليعترف لأول مرة أنه لم يكن حاضرا إلى جانب والده لحظة وفاته، حيث كان متواجدا بقاعة سينما “الحمراء” بالرباط رفقة صديقه. “قدمت سيدة إلى بيت صديقي وقالت له راه أب صديقك توفى، برهة حتى فهمت أنني أنا المقصود، عندي 16 عام، انهرت.. الوالد كنت كنبغيه بزاف وبقيت كنبكي عليه 7 سنوات، كنحلم به كنبكي”. وتابع بنكيران باكيا: “والدي إنسان لطيف، ورباني بشكل لا يتخيل، مع الأسف، ومنذ ذلك اليوم قررت أن لا أدخل السينما.. حيث كنت أحب الأفلام الهندية.. تغيرت حياتي جذريا بعد وفاة والدي وانتقلت 
من الطفولة إلى الرجولة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي