بعد بيع صور علال الفاسي في "الجوطية"..قيادات الميزان تقرر إنشاء "متحف حزب الاستقلال"

30 مايو 2018 - 17:20

بعد فضيحة بيع صور لقادة تاريخيين لحزب الاستقلال في إحدى أسواق المتلاشيات في مدينة سلا، وما خلفه من ردود فعل قوية واتهامات لقيادات حزب الميزان بالتفريط في الإرث التاريخي لأعرق الأحزاب المغربية، سارعت قيادات الاستقلال لتطويق الغضب الداخلي بقرارات “حفظ الذاكرة”.

وأوضح بلاغ صادر عن حزب الاستقلال، أن لجنته التنفيذية الملتئمة أمس الثلاثاء، ناقشت “مشروع حفظ ذاكرة وتراث الحزب وتوثيقه الذي قدمه شيبة ماء العينين، تنفيذا لمضامين البرنامج العام للحزب، حيث أكدت على أهمية هذا الورش في إعادة الاعتبار لتراث الحزب ولرواده الأوائل، وتسليط الضوء على مرحلة تأسيسية في تاريخ المغرب المعاصر، وتقوية عمل الحزب حاليا ومستقبلا من خلال تثمين ذاكرته وترصيد مرجعياته السياسية والفكرية والنضالية”.

وأوضحت قيادات الاستقلال، أنها قررت إنجاز “متحف حزب الاستقلال” وفق المواصفات والتقنيات والتكنولوجيات المعتبرة، في جمع ومعالجة وعرض الأرصدة الوثائقية، في قرار جاء مباشرة بعد واقعة بيع صور تاريخية للحزب في “سوق الكلب” بسلا

استنفرت واقعة اكتشاف صور للزعماء السياسيين لحزب الاستقلال في أحد الأسواق الشعبية في مدينة سلا حزب الميزان، بعد احتجاج عدد من مناضليه على الواقعة، محملين الإدارة المركزية مسؤولية ما وصفوه بـ”الاستهتار” بتاريخ الحزب، فيما قال المدير العام لحزب الميزان، حسن الشرقاوي، إن صور القيادات التاريخية لحزب الاستقلال، وبعض الأغراض، والأثاث، الذي ترجع ملكيته إلى الحزب، والذي عرض للبيع في أحد أسواق مدينة سلا، تبين بعد استجماع جميع العناصر المرتبطة به، أن الأمر يتعلق بعملية سرقة تعرض لها مقر جمعية حماية الأسرة في مقاطعة تابريكت في سلا، التي يتخذها كذلك فرع منظمة المرأة الاستقلالية بسلا كفضاء لأنشطته، وذلك ليلة الثلاثاء 22 ماي 2018.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي