"بوسعيد" يرد على ملاحظات تقرير "جطو" حول صندوق التماسك الاجتماعي

30 مايو 2018 - 12:20

رد محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، على ملاحظات تقرير المجلس الأعلى للحسابات حول تدبير صندوق دعم التماسك الإجتماعي، خلال مثوله صباح اليوم الأربعاء، أمام أعضاء لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب.

فبينما لاحظ تقرير جطو تأخرا في تفعيل خدمات الصندوق، قال بوسعيد، إنه بالرغم من عدم تفعيل الصندوق سنتي 2012 و2013، فلقد تم الحرص على رصد الاعتمادات المالية اللازمة لتمويل البرامج المستفيدة منه.

وأوضح الوزير بأن معايير الاستفادة لم تكن واضحة، كما أن دلائل الإجراءات والمساطر والإطار الاتفاقي الذي يؤطر صرف الإعانات لم تكن متوفرة.

ورد الوزير على الملاحظة المتعلق بالخصاص في تمويل برامج الدعم الاجتماعي في ظل تراكم أرصدة مهمة بالصندوق، وقال “إن تواجد رصيد إيجابي للصندوق ليس بوضعية خاصة لصندوق دعم التماسك الاجتماعي”.

وأوضح أن “مجموع الحسابات الخصوصية للخزينة الحديثة النشأة، تتوفر على أرصدة مالية إيجابية في السنوات الأولى لإحداثها، والتي يتم استهلاكها مع مرور السنوات وأمام ارتفاع مكعدل النفقات الخاصة”.

وفي الوقت الذي سجل تقرير “جطو”، غياب برمجة متناسقة لموارد الصندوق ونفقاته، قال بوسعيد، إن احتساب الاعتمادات المبرمجة يتم بناء على دراسة المعطيات المتوصل بها من طرف القطاعات المستفيدة، وفي إطار اللجن المنصوص عليها في إطار اتفاقيات الشراكة.

واعتبر الوزير أن إحدى ملاحظات تقرير مجلس “جطو” لم تكن في محلها، ويتعلق الأمر بتوقف قضاة المجلس على فتح اعتمادات غير مبرمجة ضمن ميزانية الصندوق، وشدد المسؤول الحكومي على أنه في حالة طلب دعم إضافي لبرنامج ما أثناء السنة، تتم إعادة استعمال هذه الاعتمادات الغير المبرمجة عبر تحويل الاعتمادات الضرورية للبند المالي الخاص بالبرنامج المعني.

وأفاد الوزير، بأنه برسم قانون المالية لسنة 2018، لم يتم فتح اعتمادات غير مبرمجة على مستوى ميزانية صندوق دعم التماسك الاجتماعي.

وبمثول بوسعيد أمام أعضاء لجنة مراقبة المالية العامة، تنتهي لقاءات اللجنة لمناقشة تقرير المجلس الأعلى للحسابات، المتعلق بصندوق التماسك، وذلك بعد مثول أربعة وزراء آخرين، منذ نونبر الماضي.

وكان إدريس جطو، الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، كشف، في نونبر الماضي، عن اختلالات اعترت تدبير الصندوق من قبل جميع المتدخلين فيه، والمعنيين به.

وقدنم جطو عرضا أمام لجنة مراقبة المالية العامة، وحمل المسؤولية، بشكل مباشر، إلى وزارة الاقتصاد والمالية عن هذه الاختلالات، باعتبارها آمرة بالصرف.

ونبه جطو إلى أن وزارة المالية تفتقد إلى رؤية واضحة للموارد المتوقعة لهذا الصندوق، ولا تتوفر على المعلومات الكافية المتعلقة باستعمال المبالغ المرصدة لمختلف برامج الدعم الاجتماعي الممولة من طرف الصندوق.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

علال كبور منذ 3 سنوات

عصابة حقيقية يتبادل الأدوار أفرادها

التالي