التحقيق الإسباني في الاعتداءات الجنسية على عاملات مغربيات يستنفر الخارجية

31 مايو 2018 - 20:40

تسبب فتح الادعاء العام الإسباني للتحقيق في الاعتداءات الجنسية على العاملات الموسميات المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية في استنفار في وزارة الخارجية المغربية.

وأوضحت مصادر من الوزارة أنه منذ إعلان إسبانيا فتح تحقيق قضائي في الموضوع، استنفر المغرب مصالحه الخارجية، للوقوف على حيثيات القضية، خصوصا أنها تحولت إلى قضية رأي عام في إسبانيا، بعدما فجرها تحقيق لصحيفة ألمانية، خرجت فيه النساء بشهادات، تفيد تعرضهن للتحرش، والاعتداءات الجنسية في حقول منطقة هويلفا الإسبانية.

المصدر ذاته أكد لـ”اليوم 24″، في تصريح، اليوم الخميس، أن القنصل المغربي في مدينة إشبيلية الإسبانية، فريد ولحاج، حل اليوم، لليوم الرابع على التوالي، في منطقة هويلفا، للوقوف على مجريات التحقيق في القضية، التي باتت العاملات المغربيات طرفا فيها، فيما تحيط المصالح القنصلية المغربية مجريات القضية بتكتم شديد.

وفيما كان من قبل ينفي بشكل قاطع وجود حالات استغلال جنسي للعاملات المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية، بدا يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، في آخر خرجة له للتعليق على موضوع يستأثر بانتباه الرأي العام المغربي والإسباني، أمس الأربعاء، متراجعا عما كان يقوله من قبل، إذ قال إن نفيه السابق كان عن حالة بعينها تم تداولها في عدد من المواقع، نقلا عن موقع ألماني تبين أن ما نقله بصددها غير صحيح.

يذكر أن لجنة حكومية سبق لها أن زارت العاملات الموسميات المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية، تقول الوزارة إنها لم تسجل أي شكوى أو حالة تحرش، إلا أن إسبانيا فتحت تحقيقا قضائيا في الموضوع، وأوقفت أول متهم في القضية، وينتظر أن يمثل مجددا أمام المحكمة، ما وضع وزارة الشغل والإدماج المهني، والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات في موقف صعب.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.