السجن 10 سنوات للناشط أحمد منصور بسبب تغريدات في مواقع التواصل الاجتماعي

31 مايو 2018 - 11:47

أصدرت محكمة استئناف إماراتية، فجر اليوم الخميس، حكماً في سجن الناشط الحقوقي الإماراتي، المعروف بدفاعه المستميت عن حقوق الإنسان، أحمد منصور، لـ10 سنوات، وغرامة مالية ثقيلة؛ بتهمة “التشهير في الإمارات على شبكات التواصل الاجتماعي”.

ونص الحكم، الذي أصدرته محكمة استئناف أبوظبي، على أن يدفع منصور غرامة قدرها مليون درهم (272 ألف دولار)، وأيضا وضعه تحت المراقبة لمدة ثلاث سنوات بعد انتهاء مدة حكمه.

واعتقل منصور، وهو مهندس كهربائي، وشاعر في مارس 2017، واتهم بالترويج لأجندة طائفية تحض على الكراهية.

ودعت منظمات حقوقية إلى الإفراج عن منصور، ووصفت احتجازه بأنه انتهاك لحرية التعبير والرأي.

وكانت السلطات الإماراتية قد وضعت منصور تحت المراقبة الإلكترونية، منذ عام 2011، بعد توقيفه على خلفية دعواته للإصلاح في البلاد في خضم موجة الربيع العربي.

وتوج منصور في عام 2015 بجائزة “مارتين إينالز” السويسرية المرموقة، التي تمنح للمدافعين عن حقوق الإنسان، وذلك تكريما لنشاطه الحقوقي في بلاده.

ووصفت الهيأة المانحة لتلك الجائزة أحمد منصور بأنه أحد الأصوات القليلة في الإمارات، التي تقيم بشكل مستقل، وذي مصداقية، أوضاع حقوق الإنسان في بلاده.

وحكم على منصور في عام 2011 بالسجن لثلاث سنوات بعد إدانته بتهمة “شتم” السلطات، ليخرج بعدها بثمانية أشهر من السجن بعفو من رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان، فيما سحب منه منذ ذلك الوقت جواز سفره، ومنع من الانتقال إلى الخارج.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.