لماذا لا تزال ملاعب القرب غير مجانية؟ جمعيات رياضية تجيب

01 يونيو 2018 - 00:15

أثير في الآونة الأخيرة في مدينة مرتيل، تأخير تفعيل قرار مجانية الاستفادة من ملاعب القرب الرياضية، الذي أكده رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة في مجلس النواب، شهر دجنبر الماضي، حيث لا يزال إلى الآن، يتم التعويض المالي عن كل ساعة لاستغلالها.

وأوضحت جمعيات رياضية في مدينة مرتيل، في بيان لها، توصل موقع “اليوم24″، بنسخة منه، أن سبب عدم إلغاء مجانية ملاعب القرب، يرجع إلى عدم توفير الاعتمادات المالية، من لدن الجهات الوصية، كي تتم صيانتها وتجهيزها، والاعتناء بمرافقها الضرورية، وعلى رأسها العشب.

وكشفت الجمعيات أن تسليم تسيير ملاعب القرب لها، جاء بناء على اتفاقيات شراكة تنص على تحمل العديد من المسؤوليات، والتي من أبرزها، صيانة أرضية الملاعب، والاحتفاظ بجودة العشب، وراحته البيلوجية، مع سقيه بشكل دوري، بالإضافة إلى تنظيم أنشطة رياضية موازية.

وأبرزت الجمعيات أن الحجوزات تتم لمدة خمس ساعات فقط في اليوم، وعندما تكون الأحوال الجوية مضطربة، وممطرة، يتم إلغاء الحجوزات حفاظا على جودة العشب، في حين يظل الوقت المتبقي، رهن الفعاليات الرياضية، ومدارس كرة القدم، بشكل مجاني وبدون أداء.

وأشارت في السياق ذاته إلى أن الجمعيات المسيرة للملاعب، مطالبة بشكل دوري، وسنوي، برفع تقارير أدبية ومالية، وسجلات محاسباتية مبررة بجرد الآليات، والأدوات، للجنة التتبع بعمالة الإقليم، مما ينهي إشاعات الاغتناء غير المشروع، الذي يروج له.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي