الحكومة تواجه صرخة "المقاطعة" بالتجاهل...وتتفاعل مع "صرخة" الشركات المستهدفة ب"بلاغات الليل"

01 يونيو 2018 - 01:11

 

رغم أنه نعت المقاطعة بصرخة معاناة جزء من الطبقة المتوسطة، وقوله إنه سيبقى تحت سمع ونظر المواطنين، فضل سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الإنحياز والاصطفاف إلى جانب الشركات المستهدفة بالمقاطعة، بعد أن
تفاعلت حكومته مع صرخة شركة سنطرال دانون، بإصدار بلاغ في منتصف ليلة الخميس_الجمعة، تتوسل فيه المقاطعين بالتراجع عن المقاطعة ورحمة الشركة التي أعلنت عن تراجع إنتاجها بثلاثين في المائة.
وكان العثماني قد قال في وقت سابق إنه يتابع عن كثب التحولات الجارية، معتبرا أنها تصب في مصلحة المواطنين، وقال: “نحن ننصت إليها وإلا لن نكون في مستوى المسؤولية”.
الحكومة دعت، عبر بلاغها الليلي، المواطنات والمواطنين إلى تقدير دقة الموقف والعمل على تفادي المزيد من الضرر للفلاحين والقطاع الفلاحي، والاستثمار الوطني عموما، وذلك على خلفية تطورات مقطاعة مادة الحليب، مشفقة على اللوبي المحتكر للإقتصاد الوطني ولثروة البلد، ومتناسية مطالب المواطنين من وراء المقاطعة .
ودون أي إجراء ملموس يستجيب لمطالب المواطنين، ذكر بلاغ رئاسة الحكومة، أن هذه الأخيرة تتابع باهتمام تطورات مقاطعة مادة الحليب والتي تميزت أساسا بقرار الشركة المعنية تقليص كمية الحليب التي تقتنيها من تعاونيات الحليب بنسبة 30 بالمائة، مع ما لذلك من تـأثير على الفلاحين والقطاع الفلاحي، حيث صدرت عن العديد من تعاونيات الحليب ومن المهنيين، ردود فعل عديدة تطالب فيها بتدارك الموقف.
ومباشرة بعد صدور البلاغ، تواترت تعليقات غاضبة من المقاطعين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر نشطاء أن البلاغ دم جديد يضخ في عروق المقاطعة، ويزيد من تأجيجها.
وسجل النشطاء أن بلاغ الحكومة عن المقاطعة والدفاع عن شركة الحليب فيه مغالطات، ومنهم من قال للحكومة أن تلجأ للشركات في الانتخابات المقبلة، كنوع من التعبير عن الغضب.فيما اعتبره آخرون ينضاف إلى الثغرات التواصلية التي لم تحترم المواطن ، وتنحاز للشركات، ودليلا آخر على ارتباك الحكومة في التعاطي مع المقاطعة ، التي أضحت واقعا مؤثرا بالنظر إلى حجمها وأثرها ومدتها التي تجاوزت ستة أسابيع.

بلاغ 1بلاغ 2بلاغ 4بلاغ 5

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

القرطاسي محمد منذ 4 سنوات

الحكومة اصبحت الان عاجزة وفاشلة في تسيير هذه الدولة وجب عليها الانسحاب بكل روح رياضية.

لغظف منذ 4 سنوات

الفلاح تتحمل مسؤوليته الشركة وليس نحن, هناك عقود وإلتزامات, وإذا كانت الحكومة فعلا يهمها أمر الفلاح لضغطت على الشركات لتخفيض الأسعار, وليس الضغط على الشعب والتوسل إليه.

الداودي منذ 4 سنوات

أين الشيخ الريسوني الذي إجتهد كثيرا في التصريحات المؤيدة لتنصيب العثماني رئيسا للحكومة و أمينا عاما للحزب ضدا في بنكيران لماذا إلتزم الصمت؟

Ahmed Adiri منذ 4 سنوات

المفارقة الغريبة هي أن المقاطعون يطلبون تخفيض ثمن الحليب ومشتقاته والحكومة تستعطف المقاطعين وتطلب منهم وقف المقاطعة بدون أي إجراء يلبي المطلب ( اللعب ديال الدراري هادا ) !!!

كريم المغربي منذ 4 سنوات

الحكومة مازلت تظن أنها تحكم شعبا صم بكم لا يفهم ما يجري حوله. يا سالعتماني و من معك، إن الشعب المغربي شعب واعي و أصبح يعرف كل شيء عن الاقتصاد و السياسة أكثر ما يعرفه وزراء حكومتك. و انت كرئيس هاده الحكومة بالضبط لا يحق لكم أن تتكلم عن المواطنة لأنك ليس لديك حس وطني، كنتم أول المسؤولين من من تخلى عن من انتخبكم ووصفتهم بالمجهولين. وقمت بتهديد الشعب عن طريق ناطقك الرسمي. و بلاغكم الخير الدي نشر في منتصف الليل كان بمثابة اعلان اصطفافكم الى جانب الشركات و أصحاب الأرباح ألا أخلاقية. يكفيك المثل المغربي معمن شتك معمن شبهتك. لو عندك درة من كرامة إستقيلوا لأن الشعب لايثيق بكم. و الشركات المفيات سوف لا تنفعكم. الحمد لله بدون حليب سنترال و سيدك علي وللاك إفريقيا سوف لن نموت. الله الوطن الملك المقاطعة.

seffar abdelhamid منذ 4 سنوات

الحكومة لم تقدم رأيا واضحا ولم تفعل أي شيء ماعدا الكاسيطا المشروخة سنكلف اجنة لدراسة الوضع

بلحسن منذ 4 سنوات

المفاجئة من ان بعيد شهر و نصف شهر عن انطلاق المقاطعة الحكومة تتفاعل عوض ان تكون دات استباقية في أخد القرار. ثم ماهو العائق امام إعلان التركيبة الجديدة لأسعار المحروقات التي أعلن كونها جاهزة كخطوة أولى لإنهاء الأزمة يسهل معها في المقابل طلب خطوة موازية من المقاطعين. و ان استعصى الأمر بالنسبة للحليب و الماء البحث عن ما يمكن فعله قانونيا حتي تخف الآثار الجانبية على المتضررين. في هذا السضد غريب تصريح مدير سنطرال حين قال ان شركته ضحية لآثار جانبية بمعنى أنها غير مستهدفة مباشرة و يتخد قراره السيادي. أنها لفترة عسيرة لكن ايجابياتها تفوق سلبياتها و تنتظر الحنكة السياسية حتى تكون فرصة لترميم مغرب أفضل لنا جميعا.

مغربي منذ 4 سنوات

مرة تتحدثون عن التجاهل ومرة أخرى عن التوسل. الشركات خدامين فيها ومعاها ولاد الشعب ماش الأشباح. نصف مليون فلاح و 120 ألف عامل ينتمون ألى كوكب المريخ.

jalil jalal منذ 4 سنوات

أنا لست فقط مقاطعا ل*سنطرال و أفريقيا و سيدهم علي* بل أصبحت هذه الثلاثية من المحرمات لديَّ جِينِيًّا... ..مقآآآطعوووون..

Abou Adam. منذ 4 سنوات

Je pense que c'est l’occasion pour les petits agriculteurs de se mettre en coopératives régionales pour valoriser et commercialiser leur lait. Bien sûr les débuts sont difficiles mais l'avenir est prometteur. Ce n'est jamais bon pour la concurrence le consommateur qu'un seul acteur concentre près de la moitié du marché du lait et ses dérivés. Le gouvernement doit œuvrer pour aider ces petits agriculteurs à travers ses instruments institutionnels et financier au lieu de crier avant le "shor" pour garder le statut quo des monopoles puisque le Conseil de la Concurrence est mort-né

نورالدين منذ 4 سنوات

الحل سااااهل، الى الاسعار مافيهاش زيادة و معقولة (حسب السيد الوزير) اذن كاين خلل في القدرة الشراءية ديال المواطن. خاص زيادة في الاجور باش الشعب يلقا باش يشري لحليب والزيت واللحم والسكر.....

كريم منذ 4 سنوات

لماذا تم توقيف التداول على اسهم سنترال و افريقيا في بورصة الدارالبيضاء، أين هي الشفافية ؟ لوبيات الفساد تتلاعب حتى بسوق الأسهم المغربية!!!