بعد جدل " السكانير".. ليلة للاحتجاج ضد تدهور الوضع الصحي بخنيفرة

02 يونيو 2018 - 19:01

بعد الجدل الذي رافق افتتاح المركز الاستشفائي الجديد في خنيفرة، وتزايد الانتقادات بشأن غياب التجهيزات الطبية، خاصة في ما يتعلق بجهاز “السكانير”، نظمت فعاليات مدنية، وحقوقية، ليلة أمس الجمعة، وقفة احتجاجية وسط المدينة، للتنبيه إلى تدهور الوضع الصحي بالإقليم، والتنديد ب” سياسة الإهمال” التي تنهجها الجهات الوصية، للنهوض بواقع الصحة في الإقليم.

الوقفة الاحتجاجية، التي دعت إليها التنسيقية المحلية لمناهضة الفساد، والتي انطلقت بعد صلاة التراويح، شارك فيها مواطنون من مركز خنيفرة، فضلا عن فعاليات مدنية من مركز أجلموس والقباب وتيغسالين، للمطالبة بتحسين جودة الخدمات الصحية، وتوفير الأطقم الطبية اللازمة، وكذا الاهتمام بالمراكز الصحية بالإقليم، وتزويدها بالتجهيزات والأرقم الطبية وشبه الطبية الكافية.

هذا، وتواصل فعاليات مدنية في خنيفرة، ومنذ افتتاح المستشفى الجديد قبل سنتين، انتقاد ظروف الولوج إلى الخدمات العلاجية، بسبب ما اعتبرته ” غياب التجهيزات ونقص الأطقم الطبية وشبه الطبية”، فضلا عن مشاكل تنقل المواطنين، وتوفير الأمن بمحيط المركز الاستشفائي الجديد.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.