بعد خرجة الداودي.. برلمانية في " البيجيدي": الحزب في خطر!

06 يونيو 2018 - 20:41

كشفت مشاركة لحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، في تظاهرة عمال شركة الحليب ” سنطرال”، ليلة أمس الثلاثاء، أمام البرلمان، عن مواقف رافضة لخرجات بعض قياديي حزب العدالة والتنمية المنتمين للتيار المحسوب على الأمين العام سعد الدين العثماني.

في هذا السياق، عبرت عزيزة القندرسي، النائبة البرلمانية السابقة، والقيادية في صفوف نساء حزب ” المصباح”بجهة درعة تافيلالت، عن موقفها مما يجري، وأكدت أن الحل هو دورة استثنائية للمجلس الوطني للحزب.

ونبهت القندوسي، في تدوينة على صفحتها الفيسبوكية، أنه لا مجال للتهرب، مؤكدة أن الحزب في خطر، دون أن توضح طبيعة الخطر المحدق بحزب ” المصباح”، وفي ما إذا كانت أيادي خارجية تدفع قيادات الحزب نحو فوهة المدفع.

خرجة الداودي للاحتجاج دفاعا عن “سنطرال” أغضب قيادات الحزب وقواعده، التي فوجئت بظهوره وسط المحتجين، ليلة أمس الثلاثاء، أمام البرلمان، في مشهد وصفه الكثيرون ب” بداية النهاية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

mohamed منذ 4 سنوات

الداودي من المتامرين على بنكيران وتنصيبه في الحكومة فرض على العتماني من الفوق وهو ينتمي الى رباعة الاستوزار الدين باعوا الماتش وقبلوا بتنحية بنكيران وتكوين حكومة ماعندها لا ساس لا راس بستة احزاب يسيرها اخنوش الدي انفضح امره انه يسرق جيوب المغاربة ويتامر عليهم ومعه وزراء البيجيدي الدين خانوا العهد وهاهو واحد منهم حصل يدافع عن شركة فرنسية لانه يحمل الجنسية الفرنسية

فؤادوحة منذ 4 سنوات

متفق معك اخ كمال الحزب نزل كوريه بزاف وفقد ماتبقا من مصداقيته مع شعب ونصب نفسه محامي الباترونا ونسي انه خرج من رحم الشعب

Kamal منذ 4 سنوات

الحزب وضع نفسه في منطقة الخطر منذ قرر عدم النزول إلى المعارضة بعد إعفاء بن كيران