منجيب: استقالة الداودي أمر محمود.. وقبولها سيدعم حملة المقاطعة

07 يونيو 2018 - 08:33

اعتبر المعطي منجيب، المؤرخ والمحلل السياسي، أن إقدام لحسن الداودي، وزير الشؤون العامة والحكامة، على تقديم استقالته مساء أمس، أمرا إيجابيا، بعد الخطأ الكبير الذي وقع فيه بمشاركته في احتجاجات عمال شركة سنطرال وتحديه لحملة المقاطعة.

وقال منجيب في حديث ل “اليوم 24” إن الإستقالة في حد ذاتها أمر محمود لأنها حدث نادر في تاريخ المغرب، ولا نكاد نجد لها مثيلا إلا في حالات قليلة.

واعتبر المحلل السياسي أن ما أقدم عليه الداودي من سلوكات ضد حملة المقاطعة يشكل خيانة لمواقف حزبه الذي يبدوا محايدا من قضية المقاطعة، كما أنه لا يحترم قرارت وتوجهات رئيس حكومته سعد الدين العثماني، الذي هو رئيس الحزب في نفس الوقت، مشيرا إلى وجود اختلاف سابق في الرأي والتقدير السياسي بين العثماني والداودي.

وفي هذا السياق أشار منجيب إلى أن استوزار الداودي كان قد فرض ضمن لائحة الوزراء على العثماني، ولم يكن اختيارا طوعيا لهذا الأخير.

منجيب اعتبر أيضا أن استقالة الداودي إذا ما تم قبولها من طرف الملك، فإنها ستدعم حملة المقاطعة وتزيد من التأكيد على جدواها وصوابيتها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

abou ali منذ 4 سنوات

الداودي طلب الإعفاء ولم يقدم إستقالته..هذا ضحك على الذقون.. فرق كبير بين الإستقالة و طلب الإعفاء.. بعد الاستقالة: يعود لمنصبه كبرلماني ولا يتمتع بأي مستحقات نهاية الخدمة أو تقاعد شهري مدى الحياة. بعد الإعفاء: يحصل على 70 مليون كاش و تقاعد 4 مليون شهريا + أجرة شهرية كبرلماني3 مليون ونص وبونات المازوط فابور وبطاقة الاطورورط والقطار فابور والاوطيلات فابور وبونات الحج وسيارة البرلمان. الحل هو المحاسبة أما عدا ذلك فتهريج و ضحك على الذقون

كريم المغربي منذ 4 سنوات

كلام معقول كما يجب استقالة وزراء آخرين في الحكومة.