ابن كيران في تشييع والد حامي الدين: الدين مستهدف وما أحوجنا لمن يحميه -فيديو

17 أغسطس 2018 - 15:45

ظهر عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة والأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية السابق ، ظهر اليوم الجمعة، في فاس، حيث شارك في مراسيم تشييع جنازة والد القيادي في البيجيدي عبد العالي حامي الدين.

ابن كيران، الذي وحظ في الناس في وعظ في الناس في المقبرة أثناء دفن والد حامي الدين، ذكر المشيعين بسنة الحياة وقال “نحن نسنده إلى التراب ولو كان لا يزال حيا لما قصرت أسرته في توفير أسباب راحته، ولكن في لحظة واحدة تنقلب المفاهيم ويصبح الأمر بالتعجيل بالغسل والجنازة والكفن لأن هذه سنة الله في خلقه ولانه هنا تظهر عظمة الله”.

وأثناء حديث ابن كيران عن مناقب الفقيد، مصطفى حامي الدين، قال إنه كان “من علماء الأمة وداعية من دعاتها وتقلب في عدة مسؤوليات في جمعيات الدعوة والتبليغ والتعليم الشرعي، وزرته مرة واحدة أذكر منها أنه كان معتزا بالإسلام وكان يسمى حامي الدين ولكل امرئ من اسمه نصيب وكم كان ثقيلا على الإنسان أن يحمل هذا الإسم في هذا  الزمان”.

ورغم الطابع الوعظي لابن كيران في كلمته أثناء تشييع والد حامي الدين، إلا أنه ربط بين حماية الدين والواقع المعاش، وأشار إلى أن الإسلام بات اليوم دينا مستهدفا، حيث قال “ما أحوجنا أن يبقى معنا أخونا في زمن يستهدف فيه الدين بمختلف الوسائل، ومن مختلف الوسائل والجهات والله سبحانه وتعالى كما حفظ ذكره سيحفظ دينه”.

يشار إلى أن عددا من الشخصيات السياسية حجت إلى فاس منذ أمس الخميس، لمواساة عبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية وعضو مجلس المستشارين في وفاة والده، وظهر إلى جانب حامي الدين في تشييع والده عبد الإله ابن كيران الذي سافر إلى فاس رغم قلة تحركاته منذ خروجه من رئاسة الحكومة، إلى جانب مصطفى الخلفي، وزير العلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

kR منذ 3 سنوات

الدين كله لله وليس في حاجة لمن يحميه