وفاة الأديب والروائي السوري حنا مينه .. ووصيته تمنع العزاء

21 أغسطس 2018 - 12:55

توفي، اليوم الثلاثاء، الروائي السوري الكبير حنّا مينة، والد الفنان سعد مينة، عن عمر ناهز 94 عاماً، بعد سجل حافل ضم عددا من أبرز الأعمال الأدبية العربية، حتى صارت رواياته الأكثر مبيعا بين الروائيين السوريين.

وساهم مينة في مسيرته بشكل كبير في تأسيس اتحاد الكتاب العرب، وفي مؤتمر الاعداد للاتحاد العربي الذي عقد في مصيف بلودان في سوريا عام 1956، كان له الدور الواضح في الدعوة إلى ايجاد وإنشاء اتحاد عربي للكتاب، وتم تأسيس اتحاد الكتاب العرب عام 1969.

وحصد خلال مسيرته الأوسمة والجوائز العديدة، وتحولت روايته الشھیرة “نھایة رجل شجاع” إلى مسلسل تلفزیوني معروف وكذلك روايته “المصابیح الزرق”.

وكان مينة كتب وصيته في عام 2008، فجاء فيها: “عندما ألفظ النفس الأخير، آمل، وأشدد على هذه الكلمة، ألا يُذاع خبر موتي في أية وسيلةٍ إعلامية، مقروءة أو مسموعة أو مرئية، فقد كنت بسيطاً في حياتي، وأرغب أن أكون بسيطاً في مماتي، وليس لي أهلٌ، لأن أهلي، جميعاً، لم يعرفوا من أنا في حياتي، وهذا أفضل، لذلك ليس من الإنصاف في شيء أن يتحسروا علي عندما يعرفونني، بعد مغادرة هذه الفانية (..) أعتذر للجميع، أقرباء، أصدقاء، رفاق، قُرّاء، إذا طلبت منهم أن يدعوا نعشي، محمولاً من بيتي إلى عربة الموت، على أكتاف أربعة أشخاصٍ مأجورين من دائرة دفن الموتى، وبعد إهالة التراب علي، في أي قبر مُتاح، ينفض الجميع أيديهم، ويعودون إلى بيوتهم، فقد انتهى الحفل، وأغلقت الدائرة. لا حزنٌ، لا بكاءٌ، لا لباسٌ أسود، لا للتعزيات، بأي شكلٍ، ومن أي نوع، في البيت أو خارجه، ثمّ، وهذا هو الأهم، وأشدد: لا حفلة تأبين، فالذي سيقال بعد موتي، سمعته في حياتي، وحفلة التأبين، وكما جرت العادات، منكرة، منفّرة، مسيئة إلي، استغيث بكم جميعاً، أن تريحوا عظامي منها”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

امين الباشة منذ 3 سنوات

رحمة الله عليه