التهرب من أداء تذاكر الطرق السيارة.. عبد النباوي يطالب بمحاسبة المتملصين

23 أغسطس 2018 - 22:30

حث عبد النباوي محمد، رئيس النيابة العامة، مختلف الوكلاء العامين للملك على إيلاء شكايات الشركة الوطنية للطرق السيارة أهمية خاصة، مع حث الشرطة القضائية، على التعجيل بفتح الأبحاث بشأنها واتخاذ الإجراءات اللازمة، وذلك بعد تسجيل أكثر من 5000 مخالفة يوميا، حول التملص من أداء تذكرة الطرق السيارة من طرف سائقي العربات.

وعمم عبد النباوي مراسلة إلى الوكلاء العامين جاء في أن “المخالفات المتعلقة بعدم تأدية مبلغ الأداء من طرف بعض مستعملي الطرق السيارة في تزايد مستمر، حيث تسجل يوميا أكثر من 5000 شكاية من هذا النوم مما يفوت على ميزانية الدولة عائدات مالية مهمة، هذا إلى جانب ما ينتج عن هذا السلوك على مستوى محطات الأداء، وعرقلة السير العادي، وتعريض معدات الشركة المكلفة لتدبير هذا المرفق العمومي للتخريب”.

واعتبرت المراسلة التي تتوفر “اليوم 24″، على نسخة منها، أن “التملص من أداء تذكرة المرور بالطريق السيار، يعتبر مخالفة من المرحلة الأولى يعاقب عليها بغرامة تتراوح من 700 درهم إلى 1400 درهم بمقتضى الفقرة 13 من المادة 184 من القانون رقم 52،05 المتعلق بمدونة السير على الطرق المعدل بالقانون رقم 116.14”.

وقد سبق للشركة السنة المنصرمة أن قامت بتفعيل مسطرة الزجر في حق المتهربين من أداء واجب التذكرة في محطات الأداء.

وكانت الشركة قد وسعت من استعمال كاميرات المراقبة لرصد مختلف الفارين في محطات الأداء، وأشارت إلى أن هذه الممارسات باتت منتشرة كثيرا مما يكبد الشركة خسائر مهمة في المداخيل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

mohamed ouazzani منذ 3 سنوات

نعم اجراء محمود اكن اليس الاجدر. برءيس النيابة العامة حث الوكلاء العامين علي تحريك ملفات. ناهبي المال العام. والمتهربين. من اداء الضراءب. اليس. هذا مال. الشعب. الا يكبد الدولة. خساءر بالملايير. محاربة. الفساد. تبدا. بتنظيف. اعلي. الدرج. كما. قال. الرءيس السابق. لسنغفورة

mohamed ouazzani منذ 3 سنوات

نعم اجراء منطقي. ولكن اليس الاجدر. برءيس النيابة العامة حث الوكلاء العامين. علي تحريك المتابعات. في. حق. ناهبي المال العام. والمتهرببن

علال كبور منذ 3 سنوات

وملفات الفساد الكبرى أين مصيرها ؟؟صافي بقي غير السلايتية !!الضحك على الذقون

mouha منذ 3 سنوات

هل يمكن للسيد عبد النباوي فتح تحقيق فيما يقوله دركي متقاعد على اليوتوب فيما يسميه " Memoire d'un gendarme"