وسط إنزال أمني قوي.. الأساتذة المتعاقدون يعتصمون ليلا أمام وزارة أمزاري

29 أغسطس 2018 - 21:32

لا زال الأساتذة المتعاقدون الغاضبون من نظام تشغيلهم، معتصمون أمام وزارة التعليم وسط الرباط، وسط إنزال أمني قوي، وترقب كبير لما سينتهي إليه الاعتصام.

الأساتذة الذين وصلوا إلى الرباط، صباح اليوم الأربعاء، قادمين من مدن مختلفة للتعبير عن رفضهم لنظام التعاقد، ورافعين مطالب للحكومة من أجل التراجع عن منحى التوظيف بالتعاقد، اعتصموا أمام مقر وزارة التعليم وسط الرباط حسب البرنامج الذي كان مقررا لهم، والذي كان يضم الدخول في اعتصام إنذاري إلى غاية غد الخميس.

وشارك الآلاف من الأساتذة المتعاقدين اليوم في المسيرة التي انطلقت من باب لعلو بالرباط، قبل أن تتوجه إلي المقر الرئيسي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، رافعين شعارات عبروا فيها عن رفضهم للتعاقد، داعين للإدماج في الوظيفة العمومية لإنقاذ المدرسة العمومية وضمان حقوق الأساتذة.

وتأتي هذه المسيرة ضمن مسلسل الاحتجاجات التي انخرط فيها الأساتذة المتعاقدون، حيث سبق لهم أن عبروا في مسيرتين بالرباط ومراكش عن رفضهم للتعاقد، فيما تؤكد وزارة التعليم أنها لجأت إلى توظيف 55 ألف أستاذ بنظام التعاقد، لأن الوضع لا يسمح بإدماجهم في الوظيفة العمومية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أستاذ جامعي منذ 3 سنوات

رفضهم للتعاقد داعين للإدماج في الوظيفة العمومية = المطالبة بالحق في النعاس والخمول والخشة والبطانية وووو ....... إنقاذ المدرسة العمومية = صحوة الضمير والإخلاص في العمل. في الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأمريكي الراحل "جون فيتجرالد كينيدي" بتاريخ 20/01/1961 بمناسبة توليه مهامه الرئاسية قال عبارته الشهيرة : "وهكذا، يا إخواني الأمريكيين، كفوا عن التساؤل عما يمكن أن يفعله لكم بلدكم واسألوا أنفسكم عما يمكنكم القيام به لبلدكم" And so, my fellow Americans: ask not what your country can do for you; ask what you can do for your country.