التربية الجنسية في المدراس..مغاربة: نحن ضد "الجنس" في المدرسة لأننا مغاربة ومسلمين - فيديو

04 سبتمبر 2018 - 20:42

بعد حدوث أي اعتداء جنسي، سواء كان ضد امرأة، أو قاصر، أو طفل، يتجدد النقاش لدى المغاربة حول التربية الجنسية في المناهج الدراسية، التي هناك من يرى بأنها ضرورة ملحة، باعتبارها وسيلة قد تكون مفيدة للحد من حوادث الاغتصاب، والاعتداءات الجنسية، ومن يعارض الفكرة لاعتباراته الخاصة..

ومن الملاحظ أن أغلب من استقصى “اليوم24” آراءهم حول تدريس التربية الجنسية في المناهج الدراسية، عبروا عن رفضهم القاطع للفكرة، مبررين ذلك بكون تدريس “الجنس” بحسب تعبيرهم “قد يكون سببا في ارتفاع حوادث الاغتصاب، وليس العكس”.

وفي هذا السياق، برر أحد الموطنين رفضه للفكرة، وقال إنه ضد تدريس التربية الجنسية في المدارس “لنا ثقافتنا الخاصة، وتربيتنا، يريدون منا اتباع الآخرين – يقصد الغرب- متناسين بأن عقليتنا تختلف عنهم”.

ومن جهة أخرى، يقتنع أغلب الرافضين لتدريس التربية الجنسية في المناهج الدراسية بأن “الجنس” لن يحل المشاكل، التي يعانيها المجتمع المغربي، بل “كلمة السر” تكمن في تدريس الدين الإسلامي للتلاميذ المغاربة؛ فأغلبهم أشاروا إلى أن الإسلام هو الحل في التقدم، والتطور، والعيش في بيئة سليمة خالية من الاغتصاب، والاعتداءات الجنسية.

[youtube id=”SECN84LrQow”]

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.